اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تبدأ القوات الجوية في الحرس الثوري والجيش الإيراني في 5 تشرين الثاني الجتري مناورات على مساحة 500 ألف كيلومتر مربع شمال وشرق وغرب ووسط البلاد. وتحمل المناورات العسكرية شعار "مدافعو سماء الولاية 2018".


وقال نائب قائد الجيش الإيراني الأدميرال حبیب الله سیاري إنه سيتم اختبار منظومات صاروخية خلال المناورات.


وأضاف سياري أن المناورات المشتركة ستستمر ليومين بمشاركة "مقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي" و"القوة الجوفضائية للحرس" و"القوة الجوية للجيش".


وحول أهداف المناورات أكد نائب قائد الجيش الإيراني على ضرورة أن تتمتع القوات المسلحة بالجهوزية دوما للدفاع عن مياه وتراب وأجواء البلاد، مشيرا إلى أنه تم تشكيل "مقر خاتم الأنبياء" للدفاع الجوي بهدف ضمان أمن أجواء الوطن الإسلامي كما تتحمل القوة الجو فضائية للحرس الثوري والقوة الجوية للجيش مسؤولية في هذا الإطار.


واعتبر المسؤول العسكري الإيراني أن الهدف من المناورات هو النهوض بمستوى قدرة وحدات الدفاع الجوي حيث يجري خلالها اختبار مهارة المنتسبين، مؤكدا أنه سيتم اختبار أنظمة صاروخية وذخائر حية محلية الصنع.

(موقع روسا اليوم)

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان