عاود قلم النفوس في ​سراي صيدا​ الحكومي  استقبال معاملات المواطنين، وسط إجراءات وقائيّة مشدّدة، لجهة الالتزام بارتداء ​الكمامة​ والتباعد الاجتماعي وقيام عنصر من ​قوى الأمن الداخلي​ بتنظيم آليّة دخول الناس إليه، عبر وقوفهم في صفّ أمام باب مدخل القلم ليُنجز كلّ بدوره معاملاته.

وجاء استئناف العمل في إدارة النفوس  بعد أسبوع من الإقفال، بموجب قرار من محافظ ​الجنوب​ ​منصور ضو​، بعدما سجّل إصابة موظّف في القلم بوباء "​كورونا​" و12 مخالطًا أَكّدت الفحوصات المخبريّة خلال فترة الحجر وجود حالة إيجابيّة ثانية بينهم، فيما يجري موظّفون آخرون فحوص الـ"PCR" للتثبّت من حالتهم الصحيّة، سلبيّة كانت أم إيجابيّة لاتخاذ الإجراء اللّازم في هذا المجال.

وفي سياق متّصل، أعلن رئيس رابطة ​مخاتير صيدا​ إبراهيم عنتر (مختار حي الدكرمان) في تسجيل صوتي على مواقع التواصل الإجتماعي، "أنّه أجرى فحص "PCR" بعد شعوره بعوارض حرارة خفيفة، وأنّ النتيجة جاءت إيجابيّة"، لافتًا إلى "أنّه لا يعاني من عوارض حادّة". ودعا كلّ من تخالط معه إلى "اتخاذ الإحتياطات اللّازمة وإجراء فحص الـ"PCR".

النشرة