نبّهت نقيبة الممرضات والممرضين، ​ميرنا ضومط​، أنه "اذا الشعب ال​لبنان​ي لم يكن مسؤولا ولم ينتبه للإنتشار الكبير ل​فيروس كورونا​ في لبنان، سنصل إلى مشكلة كبيرة، الآن يمكننا الخروج بوعينا من هذا المأزق الكبير".

وأوضحت في حديث اذاعي، أن "اقفال البلد دون التزام لا ينفع أبدا، بل يمكن للبلد أن يبقى مفتوحا ويسير ​الإقتصاد​ بشكل طبيعي ان التزم الناس، وبظل الوضع الإقتصادي الصعب الذي يمر به لبنان، المطلوب الإلتزام الكامل بالإجراءات الوقائية من ارتداء ​الكمامة​ والتعقيم والتباعد الإجتماعي قدر الإمكان، وان لم يغلق البلد 200% لمدة أسبوعين لن نرى نتيجة، والحل البديل هو الإلتزام الذي نتكلم عنه".

وبالنسبة ل​ضحايا​ كورونا من الممرضين والممرضات، نوهت ضومط، إلى أنه "لدينا شهيدة بكورونا، وهناك عدد كبير من ​الإصابات​ بالطاقم التمريضي وهنا الخوف، ويجب اعطاء المزيد من الكمامات للممرضات والممرضين في ​المستشفيات​، لأن هناك مستشفيات تعطي كمامتين كل 12 ساعة، وأدعو الممرضات والممرضين، عند الإنتهاء من عملهم، أن يبتعدوا قدر الإمكان عن الناس حفاظا على سلامتهم".

واعتبرت أن "هجرة حملة الشهادات الجامعية وذوي الخبرات من الممرضين والممرضات أمر خطير جدا، ويجب أن ننتبه جدا إلى هذا الأمر، وعلينا إيجاد حلول له".

النشرة