تتطلع منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا بشكل خاص، إلى استغلال الفرصة الأخيرة لحجز مقعد في «يورو 2020»، من خلال الدور الفاصل الذي تقام مبارياته اليوم الخميس، وفي تشرين الثاني المقبل.

ويخوض 16 منتخبا هذا الدور، حيث تقام اليوم ثماني مباريات في المرحلة الأولى، بواقع مباراتين في كل مسار من المسارات الأربعة، التي قسمت إليها المنافسات.

ويلتقي المنتخب الأيسلندي نظيره الروماني، كما تلعب بلغاريا مع المجر، في المسار الأول، حيث يتأهل الفائزان من هاتين المباراتين، ليلتقيا سويا في 12 تشرين الثاني المقبل، على إحدى بطاقات التأهل لكأس الأمم الأوروبية.

وينطبق هذا أيضا على كل من المسارات الثلاثة الأخرى، حيث يلتقي المنتخب البوسني مع منتخب أيرلندا الشمالية، والمنتخب السلوفاكي مع نظيره الأيرلندي، اليوم، في المسار الثاني.

وفي المسار الثالث، يواجه المنتخب النرويجي نظيره الصربي، بينما يشهد المسار الرابع مباراتي جورجيا مع بيلاروسيا، ومقدونيا الشمالية مع كوسوفو.

ويراود الحلم منتخبات اسكتلندا وأيرلندا والمجر ورومانيا، بشكل خاص، نظرا لأن دولها تشارك في استضافة مباريات هذه النسخة من البطولة الأوروبية.

وإذا تغلب المنتخب الأيرلندي على مضيفه السلوفاكي، في المسار الثاني، قد يجد نفسه في لقاء ديربي مثير، أمام جاره منتخب أيرلندا الشمالية، حال فوز الأخير على مضيفه البوسني.

وأصبح حضور الجماهير من عدمه شأنا محليا، بعدما أعلن اليويفا إمكانية تواجد المشجعين، بنسبة تصل إلى 30 % من سعة الاستادات.

وبلغ المنتخب المجري الأدوار الإقصائية، وبالتحديد الدور الثاني (دور الستة عشر) في «يورو 2016» بفرنسا، علما بأنها كانت أول بطولة كبيرة يشارك فيها الفريق، منذ 30 عاما.

وفي النسخة نفسها، بلغ المنتخب الأيسلندي دور الثمانية،. ولم يودع البطولة إلا بالخسارة أمام المنتخب الفرنسي.

وخاض المنتخب الأيرلندي فعاليات الدور الفاصل المؤهل للبطولة الأوروبية، في أربع نسخ ماضية، وفاز في آخر نسختين (2012 و2016).

وتستطيع منتخبات جورجيا وبيلاروسيا ومقدونيا الشمالية وكوسوفو كتابة التاريخ، إذا تأهلت لليورو، حيث لم يسبق لأي منها الصعود لأي مسابقة كبيرة.