نفى سفير تركيا لدى واشنطن، سردار كيليش، مزاعم استخدام بلاده أنظمة الصواريخ "إس-400" التي اشترتها من روسيا، لرصد طائرات "إف-16" أمريكية الصنع تابعة لسلاح الجو اليوناني فوق المتوسط.

ونقلت صحيفة "يتي أكيت" اليوم الجمعة عن السفير قوله: "لا يمكن الحديث عن أي شيء من هذا القبيل. وحتى لو تم اختبار هذه الأسلحة، فإنه مثل هذه الخطوة جرى تنسيقها عبر القنوات العسكرية لحلف شمال الأطلسي، الذي ننتمي إلى عضويته".

وجاء هذا التصريح بعد أن دعا سيناتوران أمريكيان هما جيمس لانكفورد وكريس فان هولين، وزير الخارجية مايك بومبيو الخميس، إلى فرض عقوبات على أنقرة بعد تقارير عن استخدامها المزعوم لمنظومة "إس-400" للكشف عن مقاتلات من طراز "إف-16"، أثناء عودتها إلى قواعدها بعد انتهاء مناورات Eunomia التي أجرتها فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص في أواخر أغسطس ردا على التحركات التركية غير شرقي المتوسط.

وطلب العضوان في مجلس الشيوخ من بومبيو فرض عقوبات وفقا للقانون الأمريكي وتقديم تقرير بحلول 14 أكتوبر حول ما إذا كانت منظومة "إس-400" قد تم استخدامها للكشف عن المقاتلات وما إذا كانت تركيا قد دمجت هذه المنظومات روسية الصنع في نظام البيانات التكتيكية لحلف الناتو.

وفي وقت سابق، أعربت الخارجية الأمريكية عن "قلق واشنطن العميق" إزاء تقارير تحدثت عن استعدادات تجريها تركيا لاختبار منظومات الدفاع الصاروخي "إس-400" التي اشترتها من روسيا.

المصدر: وكالات