بعد مرور عام على ثورة 17 تشرين، قال ​رئيس الجمهورية​ ​العماد ميشال عون​: "بعد مرور عام على انطلاقة التحركات الشعبية، يدي لم تزل ممدودة للعمل سوياً على ​تحقيق​ المطالب الإصلاحية، إذ لا إصلاح ممكناً خارج المؤسسات"، مؤكدًا أن "الوقت لم يفت بعد".