قتل شخص متأثر بجراحه في هجوم نفذه مسلحون على قاعة موسيقى في ولاية إسطنبول التركية.

وقال موقع "trthaber" التركي إن "خلافا وقع بين مجموعة أشخاص وموظفين جاؤوا إلى قاعة الموسيقى في منطقة أتاتورك بولاية إسطنبول لسبب غير محدد، وقد علم أن المهاجمين الذين غادروا المكان عادوا بعد فترة وقاموا بإطلاق النار على الموظفين أمام قاعة الموسيقى".

يذكر أن حارس أمن قاعة الموسيقى، ويدعى "فوكان ت" أصيب بجروح خطيرة إثر إطلاق النار، لكنه توفي لاحقا متأثر بإصابته رغم نقله إلى المستشفى لإسعافه، كما حضرت فرق الصحة والشرطة إلى مكان الحادث.

وأفادت وسائل الإعلام التركية بأنه "بعد فحص سجلات الكاميرات الأمنية المحيطة، بدأت فرق الشرطة عملية للقبض على المهاجمين الهاربين".

في سياق آخر، كانت شرطة إسطنبول قد أفرجت عن 68 طفلا سوريا من أيدي منظمة إجرامية سورية أجبروهم على التسول.

ووفق ما أفادت قناة "إن تي في"، أواخر الشهر الماضي، فقد نفذت العملية في تسعة عناوين في إسطنبول بعد ثلاثة أشهر من مراقبة المشتبه بهم.

وبحسب القناة التلفزيونية، فإن الجماعة الإجرامية "استأجرت" أطفالاً من عائلات سورية فقيرة، وأحضرتهم بشكل غير قانوني إلى إسطنبول، واحتجزتهم قسراً، وأجبرتهم على التسول.

سبوتنيك