على طريق الديار

قرار الاقفال العام يسير وفق الخطة الموضوعة، وهو ناجح 90 في المئة، الا في مناطق بعيدة. لكن قوى الامن الداخلي وبعض القوى الامنية الاخرى قامت بواجبها على افضل مثال، كما على  المواطنين التجاوب مع الاقفال العام كي لا يتم تمديده اذا لم تنجح خطة التباعد الاجتماعي، والبقاء في المنازل والخروج عند الضرورة لشراء الحاجات الضرورية.

وبالفعل يبشر الاقفال العام بالخير وبأن عدد اصابات «كورونا» سينخفض وبأن الجسم الطبي في لبنان سيرتاح، وبأن الاسرّة سينخفض إشغالها بالمصابين خلال 15 يوما من الاقفال، مما يجعل المستشفيات قادرة على استقبال المصابين بعد الاقفال العام.

تحية لقوى الامن الداخلي على تنفيذ مهماتها والقوى الامنية  الاخرى، ونأمل من الله سبحانه وتعالى ان يلهم الناس وضع الكمامات واخذ الحيطة والحذر والتقيّد بالوقاية الكاملة كي ننتصر على هذا الوباء الخبيث الذي جاءنا من الصين، وهي الان تعلن ان عدد الاصابات صفر عندها، فيما الفيروس يقتل عشرات الآلاف يومياً في العالم على مدى الكرة الارضية كلها.

ايها اللبنانيون استمروا في احترام الاقفال العام كي نخرج من محنة الكورونا، وإن شاء الله ينخفض العدد الى  500 وما دون، وحالات الوفاة تصبح في ادنى حالاتها كي لا تخسر عائلات افراداً منها جراء عدم التقيّد بالاجراءات الصحية.