لم تتمكن شركة "الفاريز ومارسال" وهي شركة استشارات إعادة الهيكلة، من أداء المهمة التي وُكلت اليها، حيث انسحبت من التدقيق الجنائي لمصرف لبنان المركزي ببساطة لأنها لم تتلق المعلومات الكافية للقيام بالتدقيق.

واعلم وزير المالية غازي وزني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأنه تلقى اليوم الجمعة كتاباً من شركة "الفاريز ومارسال" بانهاء الاتفاقية الموقعة مع وزارة المال للتدقيق المحاسبي الجنائي بالنظر لعدم حصول الشركة على المعلومات والمستندات المطلوبة للمباشرة بتنفيذ مهمتها.

ويتم تداول معلومات بأنّ اجتماعات قد تحصل لمحاولة التفاوض مع الشركة حول إحتمال إستكمال عملها، ولكن ما الذي قبضته الشركة من لبنان على الرغم من عدم انتهاء مهمتها؟.

حسب معلومات لـ"الجديد" فإنّ الشركة ستغادر لبنان وستعود الى مقرها في دبي بعدما حصلت على 840 الف دولار اي ما يعادل نحو 40 % من المبلغ الكامل الذي يجب ان تناله في حال اكملت عملها وهو يبلغ مليونين ومئتي الف دولار اميركي. فيما يتم تداول معلومات اخرى تفيد بأنّه لم يتم دفع أي دولار بعد للشركة وأنّ العقد ينص على أنها لا يمكنها المطالبة بأكثر من ١٥٠ ألف دولار بعد إنهائها الإتفاقية الموقعة معها.