أعلنت القوات المسلحة المصرية، انضمام الفرقاطة الشبحية الأولى "بورسعيد" من طراز (غوويند) إلى قوات الجيش المصري والتي تعد أحدث فرقاطة من نوعها داخل القوات المصرية.

يبلغ طول الفرقاطة 102 متر وعرضها 16 مترا وإزاحتها 2600 طن، ولها قدرة على الوصول إلى سرعة 25 عقدة بحرية، وفترة بقاء في البحر تصل إلى 3 أسابيع، والإبحار لمسافة 4500 ميل بسرعة تبلغ 15 عقدة، مع نظام دفع يعمل بالديزل والكهرباء.

ويبلغ عدد أفراد طاقم الفرقاطة 65 بحارا، وهي قادرة على حمل 15 آخرين من أفراد القوات الخاصة، وتتسلح بـ 8 صورايخ "سطح-سطح" من طراز أكزوسيت "MM-40" المضادة للسفن بمدى 200 كيلومتر، و16 صاروخ "سطح-جو" MICA VL للدفاع الجوي الذاتي بمدى 20 كيلومترا، ومدفع عيار 76 مم، ومدفعين 20 مم، وقواذف طوربيدات مضادة للغواصات. وتحمل الفرقاطة قاربين سريعين لمهام القوات الخاصة، وطائرتين دون طيار "UAV" لمهام المراقبة والاستطلاع، وطائرة مروحية بوزن 10 أطنان لمكافحة الغواصات.

ومن ناحية الإلكترونيات، فإن الفرقاطة تمتلك نظام إدارة المعارك "SETIS"، ورادار "SMART-S"، ومجموعة أنظمة حرب إلكترونية تتضمن قاذفات شراك خداعية "Sylena"، وسونارا مدمجا في البدن من عائلة "Kingklip"، وسونارا مقطورا "CAPTAS 2".

وتتميز هذه الفرقاطة بتعدد المهام القتالية ضد سفن السطح والدفاع الجوي بشكل ثانوي، والقدرات المعززة لمكافحة الغواصات والتدابير المضادة للألغام.

المصدر: RT