يسعى «الشياطين الحمر» للانفراد بصدارة الدوري الإنكليزي وذلك عندما يواجهون بيرنلي في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى.

ويملك مانشستر يونايتد فرصة مواتية للانفراد بصدارة الدوري الإنكليزي لكرة القدم قبل القمة المرتقبة ضد مضيفه وشريكه الحالي غريمه التقليدي ليفربول حامل اللقب الأحد المقبل، وذلك عندما يحل ضيفا على بيرنلي السادس عشر اليوم الثلاثاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى.

ويتقاسم ليفربول ومانشستر يونايتد الصدارة برصيد 33 نقطة لكل منهما مع أفضلية فارق الأهداف لحامل اللقب، وبالتالي فإن فوز فريق «الشياطين الحمر» غدا سيمكنهم من الانفراد بفارق ثلاث نقاط قبل رحلتهم الى ملعب «أنفيلد» نهاية الأسبوع.

وهي المرة الأولى يتقاسم فيها مانشستر يونايتد الصدارة في وقت غير مبكر من الدوري المحلي منذ اعتزال مدربه الشهير السير أليكس فيرغوسون في نهاية موسم 2012-2013، عندما توج الفريق بطلا لإنكلترا للمرة العشرين والأخيرة.

وحقق مانشستر يونايتد الفوز 8 مرات في مبارياته العشر الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة، وتعود خسارته الأخيرة في الدوري الى الأول من تشرين الثاني الماضي عندما سقط أمام ضيفه آرسنال صفر-1.

ويعاني مانشستر يونايتد من إصابات في خط دفاعه، حيث غاب السويدي فيكتور ليندلوف ولوك شو عن المباراة التي فاز فيها على واتفورد 1-صفر السبت في الدور الثالث لمسابقة كأس الاتحاد، في حين أُجبر الإيفواري إيريك بايي على الخروج بسبب إصابة في الرقبة قبل نهاية الشوط الأول.

ويحوم الشك حول مشاركة الثلاثي امام بيرنلي، وأعرب مدربه النروجي أولي غونار سولشار عن أمله في تعافيهم قبل القمة امام ليفربول، معربا عن ثقته من أن خط دفاعه سيكون أقرب إلى القوة الكاملة للمباراة على ملعب أنفيلد الأحد.

وقال سولشار «آمل (أن يعودوا لخوض المباراة ضد ليفربول) بالتأكيد»، مضيفا «لست متأكدا من جاهزيتهم لمواجهة بيرنلي. سنرى يوم الاثنين».

ورفض سولشار الإفراط في التفاؤل بعد دخول فريقه المنافسة على اللقب في هذه المرحلة من الموسم للمرة الأولى منذ فترة طويلة، وقال «أعتقد أنه من الرائع أن تكون جماهيرنا متحمسة وسعيدة بما نحن فيه الان وأن لدينا هذا الإحساس القليل من الإثارة. بالنسبة لي، تركيزي على مباراة الثلاثاء ضد بيرنلي وبعد ذلك دعونا نرى أين نحن».

وتابع «كل مباراة في الدوري الممتاز تمثل تحديا، إنها اختبار. كل مباراة هي اختبار مختلف. واتفورد، لقد منحونا اختبارا، بيرنلي اختبار، ليفربول اختبار آخر، ثم سنواجه فولهام في اختبار مختلف. لن يتذكر أحد كيف كان جدول الترتيب في 12 (كانون الثاني) كانون الثاني 2021».

 سيتي لمواصلة الصحوة 

ويمني مانشستر سيتي، القطب الآخر لمدينة مانشستر، النفس بمواصلة صحوته وتحقيق الفوز الرابع تواليا عندما يستضيف برايتون السابع عشر غداً الأربعاء في المرحلة الثامنة عشرة.

وعاد بطل الموسمين قبل الماضي بقوة الى المنافسة في الآونة الاخيرة بانتصارات غالية آخرها كان كبيرا على مضيفه تشيلسي 3-1 خوله الارتقاء الى المركز الخامس برصيد 29 نقطة وبفارق 4 نقاط عن المتصدرين مع مباراتين مؤجلتين.

ويدخل فريق المدرب الإسباني جوزيب غوارديولا المباراة منتشيا ببلوغه المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة على حساب جاره مانشستر يونايتد (2-صفر) في أولد ترافورد، والدور الرابع لمسابقة كأس الاتحاد على حساب برمنغهام سيتي (3-صفر)، لكنه سيفتقد خدمات هدافه التاريخي الدولي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو لمخالطته أحد الاشخاص المصابين بفيروس «كوفيد-19».

وعانى مانشستر سيتي مؤخرا من العديد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد بلغت 11 حالة إيجابية بحسب غوارديولا، أبرزها لحارس مرماه البرازيلي إيدرسون ومواطنه المهاجم غابريال جيزوس وكايل ووكر والاسبانيان فيران توريس واريك غارسيا، وتسببت في تأجيل القمة ضد ايفرتون في 28 كانون الأول الماضي.

وتقام خمس مباريات من المرحلة الثامنة عشرة في الأيام الثلاثة المقبلة على أن تستكمل منتصف الأسبوع المقبل بإقامة المباريات الخمس المتبقية.