تنطلق منافسات كأس السوبر الإسبانية، اليوم الأربعاء، بمواجهة تجمع بين ريال سوسييداد وبرشلونة، قبل أن يلتقي ريال مدريد بنظيره أتلتيك بيلباو غداً الخميس.

ويشارك في السوبر، 4 فرق للموسم الثاني على التوالي، وذلك بعدما أجرى الاتحاد الإسباني لكرة القدم، تعديلا على لائحة البطولة منذ العام الماضي.

وتنص اللائحة على مشاركة بطلي الليغا وكأس الملك، إلى جانب وصيف كل منهما، مما منح الفرصة لظهور برشلونة، وصيف بطل الدوري، وكذلك طرفي نهائي الكأس، سوسييداد وبيلباو.

} مشاركة استثنائية }

شهدت النسخة الماضية، مشاركة ريال مدريد رغم عدم فوزه بأي لقب، إلى جانب عدم كونه وصيفا لأي من البطلين.

وجاءت مشاركة الفريق الملكي في السوبر بعدما تُوج برشلونة بلقب الليغا، فضلا عن تواجد الأخير كوصيف لبطل الكأس.

وكان أتلتيكو مدريد قد أنهى موسم 2018-2019 وصيفا لبطل الليغا، بينما فاز فالنسيا بلقب الكأس، لذا لم يملك ريال مدريد، أحقية في المشاركة.

وما أتاح للميرنغي فرصة المشاركة في البطولة هو وجود البارسا في نهائي الكأس وفوزه بلقب الليغا في آن واحد، ليقرر الاتحاد الإسباني إشراك ثالث الليغا لإكمال مربع الفرق المتواجدة في البطولة.

واستفاد فريق العاصمة الإسبانية من هدية غريمه برشلونة بالفوز في مباراته الأولى على فالنسيا، قبل أن يهزم أتلتيكو في المباراة النهائية، لينتزع اللقب بعدما كان الفريق الوحيد الذي لا يحق له التواجد في السوبر.

} سيناريو ملكي }

رغم أن برشلونة يشارك في النسخة الحالية بصفته وصيف بطل الدوري الإسباني، إلا أنه يُمني نفسه بمحاكاة سيناريو ريال مدريد قليلا.

ويشارك البارسا في هذه النسخة دون تتويجه بلقبي الليغا وكأس الملك، لكنه قد يسير في النهاية على خطى غريمه.

تتويج الريال بلقب السوبر في النسخة الماضية جاء بعد موسمه الصفري، الذي شهد خروجه خالي الوفاض دون التتويج بأي لقب محلي أو قاري.

ويتشابه ذلك مع خروج البلوغرانا من الموسم الماضي دون ألقاب، حيث ودع كأس الملك مبكرا، وخسر الليغا لصالح ريال مدريد، فيما تعرض لإقصاء مذل من دوري أبطال أوروبا بالخسارة (2-8) من بايرن ميونيخ في ربع النهائي.

ذلك الموسم الصفري لن يكون عائقا أمام رفاق ليونيل ميسي للمُضي نحو رفع كأس السوبر الإسباني هذا العام، بذات الطريقة التي فعلها ريال مدريد الموسم الماضي.

} ريال مدريد يبدأ رحلة

الدفاع عن لقبه }

وتدرب لاعبو ريال مدريد، في ملعب مدينة ملقة أمس الثلاثاء، استعدادا لمواجهة أتلتيك بيلباو غداً الخميس بعد سفر الفريق مباشرة من بامبلونا، التي ظل فيها منذ الجمعة؛ بسبب استحالة العودة إلى مدريد؛ بسبب تساقط الثلوج الكثيفة.

كان الفريق، تعرض يوم الجمعة الفائت للبقاء في الطائرة بمطار مدريد لـ3 ساعات ونصف من أجل التوجه لبامبلونا، ولم يتمكن من العودة أيضا بعد مباراة أوساسونا في الليغا التي انتهت بالتعادل السلبي.

وبالتالي قرر ريال مدريد السفر مباشرة من بامبلونا، إلى ملقة بالـ22 لاعبا، الذين خاضوا مباراة أوساسونا.

وكان ريال مدريد أحرز اللقب في الموسم الماضي، في جدة (السعودية) بعد التغلب على فالنسيا (3-1) في الدور نصف النهائي، وعلى أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية بركلات الترجيح (4-1) بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.