كشف مسؤول أوكراني عن تراجع كبير في ترانزيت (نقل) الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أراضي أوكرانيا في عام 2020، والذي يعني تراجع عائدات أوكرانيا من ترانزيت الغاز الروسي.

وقال سيرغي ماكوجون، مدير شركة الطاقة المسؤولة عن منظومة الغاز في أوكرانيا GTS Operator، إن حجم الغاز الروسي الذي تم ضخه عبر أوكرانيا إلى أوروبا تراجع في 2020 بنسبة 38% إلى 55.8 مليار متر مكعب.

وأضاف المسؤول في تقرير لبوابة "الحقيقة الاقتصادية" الأوكرانية: "من جانب أخر، لقد سددت روسيا ثمن ترانزيت 65 مليار متر مكعب من الغاز، وذلك بناء على بند باسم "ضخ أو ادفع" موجود في العقد المبرم مع الجانب الروسي، لكن كميات الغاز الواقعية التي تم ضخها هي الأدنى في الثلاثين عاما الماضية".

وأشار إلى أن منظومة الغاز الأوكرانية قادرة على استيعاب نحو 146 مليار متر مكعب من الغاز (ترانزيت)، ما يعني أنه في 2020 تم ضخ كميات غاز روسي عبرها بأقل من ثلث استطاعتها.

وأقر المسؤول الأوكراني بتأثير خط الغاز "السيل التركي" على ترانزيت الغاز الروسي عبر أوكرانيا، حيث قال إن كييف قد تفقد كميات الغاز، المخصصة للمجر (هنغاريا) وصربيا وكرواتيا بسبب "السيل التركي"، ما سيحرم أوكرانيا من عائدات مرور 15 مليار متر مكعب من الغاز (أي أن أوكرانيا ستفقد إيرادات ترانزيت الغاز لنحو 15 مليار متر مكعب).

ووقعت موسكو وكييف في نهاية ديسمبر 2019، حزمة من الاتفاقات بشأن استمرار ترانزيت (نقل) الغاز الروسي عبر أوكرانيا، حيث تم إبرام عقد مدته 5 سنوات، وبموجب العقد تضمن "غازبروم" الروسية ضخ 65 مليار متر مكعب في 2020، و40 مليار متر مكعب في السنوات الأربع التالية.

المصدر: نوفوستي