اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

سيكون مسبار الأمل الذي أطلقته دولة الإمارات العربية المتحدة، على موعد بعد أيام.. وتحديدا في التاسع من فبراير للدخول في مدار المريخ، وبالتالي دخول تاريخ الاستكشاف العلمي في دنيا الفضاء.

فيما يلي نلقي الضوء باختصار على تفاصيل المهمة التي يترقبها العالم..

أين وصلنا؟

بحسب مسار رحلة المسبار فإن مرحلة دخوله مدار المريخ بدأت في نهاية ديسمبر، ومعها بدأت مرحلة الانتقال إلى المدار العلمي المناسب للكوكب الأحمر، ليتمكن المسبار من أداء مهامه العلمية الأساسية.

كيف سيدخل مدار المريخ؟

تشهد مرحلة الدخول لمدار المريخ الاقتراب من الكوكب الأحمر بسرعة محددة، وزاوية انحراف دقيقة تُمكنه من الدخول بنجاح وسيعتمد المسبار خلال عملية الدخول على إدارة أجهزته بشكل مستقل

متى يتم دورته حول الكوكب الأحمر؟

وسيتمكن مسبار الأمل من إتمام دورة كاملة حول كوكب المريخ كل خمسة وخمسين ساعة بدرجة ميل مداري تبلغ خمسة وعشرين درجة

كم يقترب من المريخ؟

فيما يؤدي مهمته العلمية التي تتعلق بدارسة الغلاف الجوي للمريخ من مدار علمي يكون في أقرب نقطة إلى سطحه على ارتفاع يبلغ 20 ألف كيلومتر، وفي أبعد نقطة يكون على ارتفاع 43 ألف كيلومتر.

مسبار الأمل كان أطلق بنجاح في العشرين من تموز العام الماضي، أي منذ مئة وستة وثمانين يوما من قاعدة تانيجاشيما الفضائية في اليابان.

ماهي الأهداف؟

وقد أسس إطلاق مسبار الأمل لحقبة جديدة في قطاع الفضاء ويهدف المشروع الإماراتي لاستكشاف المريخ بشكل أساسي ورسم صورة واضحة وشاملة حول مناخ كوكب المريخ

ومحاولة إيجاد إجابات عن الأسئلة التي لم تتطرق إليها أي من مهمات الفضاء السابقة ودراسة أسباب تلاشي الطبقة العليا للغلاف الجوي للمريخ

وتقصي العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي عبر تتبع مسار خروج ذرات الهيدروجين والأوكسجين التي تشكل الوحدات الأساسية لتشكيل جزيئات الماء وتقص العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي الدنيا والعليا على كوكب المريخ.

ويهدف المشروع أخيرا إلى مراقبة الظواهر الجوية على سطح المريخ كالعواصف الغبارية وتغيرات درجات الحرارة والكشف عن الأسباب الكامنة وراء تآكل سطح المريخ.

ماذا عن التحديات؟

ولعل التحدي الأبرز الذي يواجه عمل المسبار هو تأخر وصول الإشارات اللاسلكية نظراً لبعد المسافة بين كوكبي المريخ والأرض، مما يجعل فريق العمل في المحطة الأرضية غير قادر على التدخل والتواصل مع المسبار بشكل لحظي لتكون مهمته في هذه المرحلة مستقلة وذاتية

المصدر: سكاي نيوز

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!