قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس الأربعاء، إن عودة سوريا إلى الحاضنة العربية أمر حيوي من أجل صيانة الأمن القومي العربي.

وحول الأزمة السورية، أكد شكري في كلمته خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في الدورة الـ155 لمجلس الجامعة العربية أن «عودة سوريا إلى الحاضنة العربية أمر حيوي من أجل صيانة الأمن القومي العربي»، مضيفا «يفترض أن تظهر سوريا بشكل جدي إرادة للحل السلمي».

وأوضح شكري رفض بلاده لجميع التدخلات التركية في المنطقة، واستمرار تواجد قوات تركية على أراض عربية.

وقال شكري: «بخصوص التدخلات التركية في المنطقة فإننا نؤكد رفضنا القاطع لاستمرارها في المنطقة وأيضا استمرار قوات تركية على أراض عربية».

وأضاف: «نؤكد على صعوبة تحقيق الاستقرار في ليبيا دون إنهاء التدخلات الخارجية واحترام وقف إطلاق النار».

مصر تطالب بخروج «الاحتلال التركي» من سوريا

طالب وزير الخارجية المصري سامح شكري، بخروج القوات التركية من الأراضي السورية، واصفا تواجدها بـ»الاحتلال التركي».

وأوضح وزير الخارجية المصري خلال كلمته في اجتماع وزراء الخارجية العرب في الدورة الـ155 لمجلس الجامعة العربية، أن استيعاب المعارضة الوطنية السورية من شأنه تخفيف حدة النزاع لكي تخرج سوريا من الحرب المستمرة لبر الأمان.

وقال شكري إن الحل السياسي ينبغي أن يسير قدما بخروج جميع القوات الأجنبية من جميع الأراضي السورية، وفي مقدمتها الاحتلال التركي والعمل الدؤوب، من أجل دحض التنظيمات الإرهابية التي يمتد لهيبها ليحرق الأخضر واليابس بجميع أرجاء المنطقة.