عون يخيّر الرئيس المكلف : الصعود للتاليف الفوري معي او افساح المجال لكل قادر
الحريري : ساتشرف بالزيارة واذا عجزت عن التوقيع صارح بالحقيقة وافسح المجال لانتخابات رئاسية مبكرة

ما الذي يوقف الفلتان الذي بات يكتسح المناطق والشوارع وينذر بالفتنة في ظل استمرار حرب عض الاصابع بين الاطراف والقوى السياسية؟ الى متى 

سيبقى المسؤولون والقوى السياسية مستمرون في صراعهم تاركين البلد والناس تغرق في هذا الانهيار الكبير الذي لم يشهده لبنان حتى في مرحلة الحرب الاهلية؟

هل وصلت هذه الصراعات الى السقف الذي بات تجاوزه يهدد باحتراق الجميع؟ وهل يستفيق المعنيون ويدركون قبل فوات الاوان بان الخلاف على وزير من هنا وحقيبة من هناك يكاد يطيح بكل الوطن؟ وهل صحيح ان تشبث هذا الطرف بالثلث المعطل وذاك الطرف بالتمسك بحساباته ورهاناته سيؤمن سلامة البلد ويطمئن اللبنانيين الى مستقبلهم ؟

اسئلة كثيرة مطروحة في ظل استمرار الازمة الحكومية بينما تنزلق البلاد الى الهاوية بشكل دراماتيكي خطير نحو الهاوية.

وفي ظل هذا المشهد المظلم تبرز المعطيات والتطورات التالية:

 كلمة عون 

- الموقف البارز للرئيس ميشال عون في الكلمة التي وجهها مساء امس عبر وسائل الاعلام الذي خيّر فيه الرئيس الحريري بين «الصعود الى قصر بعبدا من اجل التاليف الفوري للحكومة بالاتفاق معي وفق المعاييير الدستورية المعتمدة في تاليف الحكومات من دون تحجج او تاخير ، وفي حال وجد نفسه في عجز عن التاليف وترؤس حكومة انقاذ وطني تتصدى للاوضاع الخطيرة التي تعاني منها البلاد والعباد ، فعليه ان يفسح في المجال امام كل قادر على التأليف.»

وتابع « دعوتي للرئيس المكلف تاتي من منطلق مسؤوليته الدستورية وضميره الانساني والوطني ، ذلك ان مثل هذه المعاناة الشعبية لن ترحم المسؤول عن التعطيل والاقصاء وتأبيد تصريف الاعمال ، ودعوتي مصممة وصادقة للرئيس المكلف الى ان يبادر فورا الى احد الخيارين المتاحين ، حيث لا ينفع بعد اليوم الصمت والتزام البيوت الحصينة علّنا ننقذ لبنان».

ولفت عون الى ان «لا فائدة من كل المناصب وتقاذف المسؤوليات ان انهار الوطن واصبح الشعب اسير اليأس والاحباط ، حيث لا مفر له سوى الغضب».

واشار رئيس الجمهورية الى» انني آثرت الصمت افساحا في المجال امام المعالجات على مختلف المستويات وتفاديا لاي حدث من جراء الانقسامات الحادة في المواقف السياسية وانهيار المنظومة الاقتصادية والمالية نتيجة سياسات لعقود خلت».

وقال «سلكت درب المساءلة في ظل نظام تجذر فيه الفساد السلطوي والمؤسساتي ، وارتفعت امامي كل المتاريس ، وانتم تعرفون اني ما اعتدت الاذعان والرضوخ دفاعا عن كرامتكم وعيشكم الكريم.»

 رد الحريري 

ورد الرئيس الحريري ببيان مماثل اشار في مستهله الى انه بعد اسابيع على تقديمه «تشكيلة متكاملة لحكومة اختصاصيين غير حزبيين قادرة على تنفيذ الاصلاحات المطلوبة لوقف الانهيار .. منتظرا اتصالا هاتفيا من فخامة الرئيس ليناقشني في التشكيلة المقترحة لاصدار مراسيم الحكومة الجديدة وهي اسابيع زادت من معاناة اللبنانيين ...تفاجأت كما تفاجأ اللبنانيون جميعا بفخامة الرئيس يدعوني عبر كلمة متلفزة الى القصر الجمهوري من اجل التاليف الفوري بالاتفاق معه وفق الالية والمعايير الدستورية المعتمدة كما قال فخامته. وبما اني زرت فخامة الرئيس ١٦ مرة منذ تكليفي للاتفاق على حكومة اختصاصيين غير حزبيين قادرة على تنفيذ الاصلاحات المتفق عليها لوقف الانهيار، فاني اجيبه بالطريقة نفسها انني سأتشرف بزيارته للمرة السابعة عشر فورا اذا سمح جدول مواعيده بذلك لمناقشته في التشكيلة الموجودة بين يديه منذ اسابيع عديدة والوصول الفوري لاعلان تشكيل الحكومة».

« اما في حال وجد فخامة الرئيس نفسه في عجز عن توقيع مراسيم تشكيل حكومة اختصاصيين غير حزبيين ... فسيكون على فخامته ان يصارح اللبنانيين بالسبب الحقيقي الذي يدفعه لمحاولة تعطيل ارادة المجلس النيابي الذي اختار الرئيس المكلف والذي يمنعه منذ شهور طويلة عن افساح مجال الخلاص امام المواطنين وان يختصر الامهم ومعاناتهم عبر اتاحة المجال امام انتخابات رئاسية مبكرة وهي الوسيلة الدستورية الوحيدة القادرة على الغاء مفاعيل اختياره من قبل النواب لرئاسة الجمهورية قبل خمسة اعوام تماما كما اختاروني رئيسًا مكلفا لتشكيل الحكومة قبل خمسة اشهر».

وذكرت مصادر مطلعة ان الحريري سيصعد اليوم الى بعبدا.

لا تقدم

- من جهة أخرى لم تحرز المساعي التي لم تتوقف اي تقدم يذكر، وقال مصدر مطلع للـ «الديار» ان الرئيس بري الذي نشط مؤخرا للدفع باتجاه الحل وتسريع الاتفاق على تشكيل الحكومة التزم الصمت مفضلا عدم الكلام او التعليق على كل ما يقال في هذا الموضوع.

واضاف المصدر انه لم يطرأ اي جديد في الساعات الماضية بعد ان عادت الامور الى المربع الاول بسبب استمرار الخلاف بين الرئيسين عون والحريري حول الافكار والصيغ التي طرحت اكان على اساس حكومة الـ ١٨ او حكومة الـ ٢٠.

 موقف امل

ولفت امس بيان هيئة الرئاسة لحركة امل بعد اجتماعها برئاسة بري وتأكيدها «ان لبنان ليس ارثا عائليا او ذريا، وليس مشاعا للتقاسم والاقتسام والقسمة والتقسيم ، وان المطلوب حكومة تكون فيها كل الأثلاث للبنان».

ودعت القيادات الرسمية الى «وقفة تاريخية لانقاذ لبنان ومنع انزلاقه نحو مهاوي الانهيار او لا سمح الله الزوال».

واكدت « ان حركة امل ازاء مخططات توطين الاشقاء اللاجئين الفلسطينيين وازاء مشاريع تثبيت النازحين السوريين في اماكن تواجدهم لن تكون حيادية.»

 نصرالله اليوم

- تترقب الاوساط السياسية كلمة وما سيقوله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليوم في يوم الجريح ، حيث يتناول التطورات المحلية والاقليمية والدولية، ومنها الانهيار الحاصل والازمة الحكومية. 

والمعلوم ان نصرالله كان حث الرئيسين عون والحريري على التفاهم والاتفاق خارج الثلث المعطل والتمسك بصيغة الـ ١٨، واعرب عن السعي لتحقيق هذا الاتفاق.

والجدير بالذكر ايضا ان وفد حزب الله الذي يزور موسكو برئاسة النائب محمد رعد كان اكد للمسؤولين الروس ان الحزب « لن يقصر في اداء واجبه لتسهيل الاجواء الملائمة لتشكيل الحكومة».

واشار في حديث له ان روسيا تبدي اهتماما جديا في الاسراع بتشكيل الحكومة وتسهيل مهمة الرئيس المكلف سعد الحريري.

وقالت المعلومات امس ان حزب الله الذي لم يوقف دعمه للاسراع في تاليف الحكومة في صدد بذل المزيد من الجهد بموزاة تحرك الرئيس بري لردم الهوة بين عون والحريري.

وتوقعت مصادر مطلعة ان يتحدث السيد نصرالله عن هذا الجهد في اطار التأكيد على اهمية وضرورة تجاوز الخلافات نحو الاسراع في تاليف الحكومة.

 اقتراحات لتخفيض الدولار 

- بقي سعر الدولار متفلتا ومحلقا لكنه لم يتجاوز السعر الذي سجله اول امس اي الـ ١٥ الف ليرة ولم يسجل ارتفاعا كما كان يحصل في الايام الماضية، وتراوح سعره في السوق السوداء بين ١٤٤٠٠ و١٤٥٠٠ ليرة ، في ظل شلل واقفال العديد من المحلات والمؤسسات التجارية مع استمرار الاحتجاجات وقطع الطرق.

والبارز على الصعيد المالي والنقدي اعلان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بعد اجتماعه مع وزير المال غازي وزنة انه عرض عليه بعض الاقتراحات التي يعتقد انها ستؤدي الى انخفاض سعر الدولار.

وسبق ذلك ترؤس سلامة اجتماعا للمجلس المركزي لمصرف لبنان لهذه الغاية . كما ذكرت المعلومات انه زار لاحقا الرئيس الحريري في بيت الوسط.

ولم تكشف مصادر المجلس المركزي عن هذه الاقتراحات، مشيرة الى انه جرت مناقشة الحلول المالية والنقدية اللازمة، لكننا في الوقت نفسه نحتاج الى حل اقتصادي جذري مع تشكيل الحكومة الجديدة سريعا لانه في غيابها تبقى الحلول مؤقتة.

- وعلى وقع الازمة وارتفاع الدولار سجلت اسعار المحروقات امس قفزة كبيرة وفق التسعيرة الرسمية التي صدرت رغم تاكيد وزارة الطاقة في بيان لها استمرار الدعم لهذه المادة لكنها عزت سبب الزيادة الى الارتفاع الكبير لسعر الدولار.

وبلغ سعر صفيحة البنزين ٩٨ اوكتان وفق الوزارة ٤٠ الف ليرة والـ ٩٥ اوكتان ٣٨٨٠٠ ليرة ، والمازوت ٢٧٧٠٠ ليرة ، وقارورة الغاز ٢٨١٠٠ ليرة.

وبقي مشهد الطوابير امام محطات الوقود رغم صدور التسعيرة الرسمية الجديدة . وتراجعت حدة ازمة المحروقات في الجنوب بعد ان بادر الجيش الى تزويد مصفاة الزهراني بمليوني ومئة الف ليتر بنزين من احتياطه، واعلان نقيب شركات التوزيع فادي ابو شقرا عن انه سيتم تزويد محطات الجنوب بالمحروقات بعد انقطاع لعدة ايام.

 الاحتجاجات والشارع 

وفي ظل الانهيار المستمر والازمات المتفاقمة بعد الارتفاع الجنوني للدولار تواصلت الاحتجاجات وقطع الطرق في مختلف المناطق، لكن المشاركة الشعبية فيها بقيت باعداد محدودة مع تسجيل مشاركة من بعض انصار الاحزاب والتيارات والجماعات السياسية.

ولفت تحرك واعتصام لقطاع الشباب في التيار الوطني الحر بعد ظهر امس امام مصرف لبنان في جونيه. كما تجمع عشرات المحتجين بعد الظهر ايضا على طريق القصر الجمهوري لبعض الوقت دون حصول اي اشكال مع الجيش والقوى الامنية بعد ان كانوا تجمعوا قبل الظهر امام وزارة الطاقة وحاولوا اقتحامها ثم انتقلوا الى منزل وزير الطاقة راوول نعمة احتجاجا على ارتفاع الاسعار واختفاء المواد المدعومة.

وسجلت عمليات قطع طرق في بيروت والضاحية الجنوبية والشمال والبقاع والجنوب وعلى الطريق الرئيس في الشوف مساء.

وبسبب خلاف على قطع احد الشوارع في بيروت حصل اشكال فردي استخدم فيه اطلاق النار ادى الى اصابة اربعة اشخاص احدهمم اصابته خطرة وتوتر اجواء المحلة لوقت قصير قبل عودة الهدوء اليها، بعد ان تدخل الجيش اللبناني.

 كورونا والتدهور الصحي

على صعيد آخر انسحب الانهيار الذي يعصف بالبلاد على القطاع الصحي الذي كان يتغنى به لبنان والذي يتعرض اليوم الى ضغوط شديدة لاسباب عديدة منها التدهور الاقتصادي والمالي ، والضغوط الكبيرة التي احدثها ويحدثها وباء كورونا، وهجرة عدد كبير من الاطباء والممرضات والممرضين البلاد بسبب الازمة، عدا عن ارتفاع الدولار الجنوني الذي انعكس على كل القطاعات وادى الى شلل واقفال عدد كبير من المؤسسات.

ورغم ان القانون لا يسمح باضراب الصيدليات وحجب الدواء عن المواطنين يمنع نقابة الصيادلة من الدعوة للاضراب فقد اعلن النقيب غسان الامين امس ان الصيادلة تداعوا وقرروا الاضراب اليوم بسبب الحالة الصعبة التي وصلوا اليها. وتوقع ان يشارك في الاضراب القسم الاكبر من الصيادلة.

وبرر هذه الخطوة بالوضع المتردي لاصحاب الصيدليات لا سيما بعد الارتفاع الكبير لسعر الدولار وغلاء المعيشة، مطالبا برفع جعالة الصيادلة على الادوية ما عدا الضرورية من ٢٢،٥ بالمئة الى نسبة يتفق عليها مع وزارة الصحة.

والمعلوم ان الدعم لم يرفع عن الدواء حتى الآن، لكن الصيادلة يسعون الى زيادة اسعار قسم من الادوية بنسبة معينة كما بدأ يحصل في قطاعات اخرى، وبالتالي تحميل المواطنين مزيدا من الاعباء المالية والمعيشية، عدا عن مشكلة اخفاء العديد من اصناف الادوية وبيعها بالقطارة.

واعلنت امس نقيبة الممرضات والممرضين ميرنا ابي عبدالله حالة الطوارىء الصحية بسبب ما اصاب ويصيب هذه الشريحة من المواطنين رغم ما يقومون به من عمل مضن وجهد غير عادي في هذه الظروف مع انتشار وباء كورونا، مطالبة بانصافهم. واشارت الى ان اكثر من الف ممرضة وممرض تركوا البلد والمهنة بسبب الاوضاع، والى ان خمسة منهم توفوا بسبب كورونا الى جانب اصابة اكثر من الفين.

اما على صعيد وباء كورونا فان ميزان انتشاره بقي مرتفعا برنامج الحجر الذي اتبعته الحكومة والذي صار على عتبة المرحلة الثالثة.

واعلن مدير العناية الطبية في وزارة الصحة جوزف الحلو امس ان أسرّة العناية الفائقة في بيروت وجبل لبنان ممتلئة عن آخرها ، مشددا على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية حتى للذين تلقحوا. وقال ان اللقاح ما زال يأتينا بالقطارة.

واعلن وزير الصحة حمد حسن من جهة اخرى ان الوزارة تتريث بانتظار اتخاذ القرار النهائي بشأن استخدام لقاح استرازينيكا ، لكنه اشار الى ان التصاريح خلال الـ ٤٨ ساعة الاخيرة تقول ان فوائده اكثر بكثير من من المخاطر التي اثيرت اذا اثبت فعلا انها مرتبطة بالتجلطات الحاصلة. ولفت الى ان لقاح استرازينيكا كان يفترض ان يصل للبنان منتصف الشهر كما وعدنا لكنه تأخر من قبل الشركة.

واعلنت منظمة الصحة العالمية امس ان منا فع اللقاح المذكور تفوق مخاطر محتملة، ونصحت باستمرار استخدامه.

والجدير بالذكر ان اكثر من ١٨ دولة اعلنت تعليق استخدامه لفترات متفاوتة بانتظار الدراسات وتقارير منظمة الصحة والوكالة الاوروبية للادوية التي ستصدر تقريرها اليوم.

وفي ظل بطىء عملية التلقيح عبر وزارة الصحة بسبب قلة الكميات التي تحصل عليها علمت الديار من مصادر مطلعة ان وتيرة لجوء جمعيات واحزاب ومؤسسات الى شراء والحصول على كميات من اللقاح قد ارتفعت بصورة ملحوظة مؤخرا، وان بعضها باشر بعمليات التلقيح في مناطق مختلفة.

واعلن عضو كتلة الجمهورية القوية فادي كرم عن مؤتمر صحفي يعقده اليوم للحديث عن مبادرة للقوات اللبنانية للتلقيح في الكورة. كما كان اعلن ايضا عن خطوة مماثلة في بشري.