زار وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال عماد حبّ الله شركة الترابة الوطنية - إسمنت السبع وجال في مقلعها، يرافقه المدير الاداري في الشركة روجيه حداد وفي حضور عدد من الموظفين. كذلك، اطلع على العمل في الأفران، مستمعاً إلى شرح عن مراحل الانتاج. وبعد الجولة أشار حب الله إلى أن «كحكومة نلتزم بقرارات مجلس الوزراء، ومصانع الاسمنت الثلاثة العاملة في لبنان تأخرت في تقديم طلباتها إلى وزارة البيئة، وهذه الطلبات استكملت منذ شهر ونصف، والمجلس الأعلى للكسارات لديه من الوقت ما يقارب الشهر والنصف حتى يتّخذ قراره. اما في ما يختص بوزارة البيئة فمن واجبها أن تقوم بما تفعله ومهلة الشهر التي أعطيت لمقالع الشركة صادرة بموجب قرار من مجلس الوزراء».

ولفت إلى أن «المصانع لم تلتزم حتى الآن بالاتفاق بينها وبين اللجنة التي شكّلتها الحكومة للاتفاق على المعايير وعلى مبدأ الرقابة التشاركية والتأخير في ذلك أدى إلى تقليص فترة العمل في المقالع».

وأضاف «اولويتنا تأمين هذه الصناعة الاستراتيجية، بالإضافة الى تأمينها بأسعار ملائمة للناس، علماً ان سعر الترابة منخفض جداً مقارنة بسعر صرف الدولار. لذلك لا يسعنا سوى أن نسعى كوزارة صناعة الى تأمين هذه الصناعة للاسواق اللبنانية، وأطلب من المواطنين ان لا يشجعوا طمع التجار بواسطة شراء السلع باسعار مرتفعة مهما كانت الحاجة».

وتابع «على الصناعيين ان يؤمنوا حاجة الأسواق للترابة بأسعار مناسبة وأن يغرقوا السوق بالانتاج وعليهم ان يوقعوا على العرض الذي تم تقديمه من خلال اللجنة التشاركية وأن يخفضوا من الشروط، لأن السوق يعاني من نقص حاد في هذه السلع وعلينا ان نلبي حاجة الناس».

 وأكّد حداد «اننا سنعمل جاهدين خلال المدة المعطاة لنا لتعويم السوق وذلك ضمن الشروط التي أعطيت لنا الا أن الوزارة لم تقدم لنا سوى عقار واحد وهذه الظروف تعتبر قاسية وظالمة بحقنا كصناعيين خصوصاً بسبب الازمة التي يمر فيها البلد».

ثم زار الوزير حبّ الله ظهراً معمل «ترابة سبلين» حيث استقبله المدير العام للمعمل المهندس طلعت اللحام، ثم عقد لقاءً مع الطاقم الاداري في المعمل، استمع خلاله إلى شروحات مفصلة من اللحام والاداريين حول مراحل انتاج الاسمنت وتاريخ عمل المعمل من مختلف الجوانب.

بعدها قام الحضور بجولة تفقدية في اقسام المعمل، للاطلاع على طريقة الانتاج والمراحل التي تمر بها من الافران الى التبريد وغيرها، كما تفقدوا معمل تصنيع الحجارة الحديثة ومقلع المعمل، حيث أبدى الوزير حب الله اعجابه بضخامة وحداثة المعمل.

وفي ختام الجولة تحدث اللحام: نحن لم نتوقف عن العمل إلا في فترات الاقفال العام ومنع التجول، وبقينا مستمرين في العمل وبيع الأسمنت، ونبيعه من المصنع بالسعر الرسمي، اي أن سعر طن الترابة 240 الف ليرة لبنانية قبل الTVA ,  ومع الtva يبلغ 267  ألف، هذا هو سعر الأسمنت من المصنع.

من جهته قال حب الله :كان يفترض أن نقوم بهذا الزيارة قبل الان، واليوم التقيت الاستاذ طلعت والمسؤولين عن المعمل واطلعنا على سير العمل، وأهم شيء بالنسبة للشعب اللبناني خاصة هذه الأيام هو تأمين الكميات اللازمة من الأسمنت بالسعر الرسمي. بيئياً، العمل جيد في سبلين، ومن الناحية الصحية ممتاز، والاشراف جيد جدا،. ومعمل «ترابة سبلين» هو الوحيد الذي تابع عمله ولم يقفل.