تقترب ثلاث شركات من شركات الملياردير غوتام أداني الذي يعمل بقطاعات متنوعة ما بين تعدين الفحم إلى مراكز البيانات من الانضمام إلى مؤشر مورغان ستانلي للأسهم الهندية MSCI India ، وهو ما أرجعه محللون إلى ارتفاع أسعار أسهم تلك الشركات بأكثر من الضعف على مدار العام.

ومن المرجح أن تنضم الشركات الثلاثة، وهي "أداني إنتربرايز" و"أداني توتال" للغاز، و"أداني ترانزميشن" لتوزيع الطاقة، إلى شركات مؤشر مورغان ستانلي للأسهم الهندية بعد المراجعة نصف السنوية التي تجريها الشركة المزودة لخدمات المؤشر في مايو، وفقاً لشركة الوساطة المالية "إديلويز للخدمات المالية" Edelweiss Financial Services Ltd وشركة الأبحاث المستقلة "سمارت كارما".

وتتواجد اثنتان من شركات أداني بين الشركات المدرجة بالفعل في المؤشر وهما: أداني غرين إنرجي، وأداني بورتس أند سبيشيال إيكونوميك زون.

وتشير تلك الإدراجات المحتملة إلى زيادة ثروة أداني الذي أضاف 20.2 مليار دولار إلى صافي ثروته هذا العام لتسجل بذلك ثاني أكبر زيادة في ثروات المليارديرات حول العالم.

وتتنوع استثمارات قطب الأعمال، الذي بدأ استثماراته كتاجر للسلع الأساسية أواخر الثمانينيات، لتمتد بعد ذلك إلى التعدين والمناجم والموانئ ومحطات الطاقة والمطارات ومراكز البيانات والدفاع. ويتزامن إقبال المستثمرين على شراء أسهم شركات أداني التي ارتفعت بشكل ملحوظ في ظل استراتيجية المجموعة التي تربط أعمالها ببرنامج البنية التحتية للحكومة الهندية.

جيش ميانمار

وقال بريان فريتاس المحلل النيوزيلندي في سمارت كارما عبر الهاتف إن: "احتمال إدراج شركات أداني في المؤشر كبير جداً بسبب ارتفاع القيمة السوقية لتلك الشركات". وأضاف: "ستقوم صناديق تداول المؤشرات والصناديق التي تتبع المؤشرات بشراء الأسهم بعد إدراجها في المؤشر مما يزيد من ثروة أداني".

وتبلغ تقديرات استثمارات الصناديق التي تتبع المؤشرات والتي ستتدفق لشراء أسهم الشركات الثلاثة بعد الإدراج نحو 830 مليون دولار، وفقًا لحسابات "فريتاس". ورغم ذلك ذكرت الشركة في مذكرة يوم الأربعاء أن الأسهم "تتداول أعلى بكثير من نظيراتها العالمية وقد لا تستحق العوائد طويلة الأجل المخاطر التي ينطوي عليها الأمر".

في الوقت ذاته، قالت "ستاندرد آند بورز" في بيان يوم الاثنين إنها ستخرج موانئ أداني والمنطقة الاقتصادية الخاصة من مؤشرات الاستدامة في "داو جونز" بسبب علاقتها بجيش ميانمار.

ولم يكن عدم تغطية المحللين للعديد من شركات مجموعة أداني مانعاً من الإدراج في مؤشر مورغان ستانلي للأسهم الهندية، حيث يركز مزود خدمات المؤشر على عوامل أخرى مثل القيمة السوقية. وانضمت أداني غرين لمؤشر مورغان ستانلي للأسهم الهندية في نوفمبر الماضي، فيما لم تتم تغطيتها من جانب المحللين حتى الآن، وفقاً للبيانات التي جمعتها "بلومبرغ".

أداء متفاوت للأسهم

ويتوقع فريتاس احتمال إدراج أداني غرين إلى مؤشر نفتي 50 الرئيسي لسوق الأوراق المالية الهندية الوطنية NSE Nifty 50 بمجرد سماح البورصة بتداول عقود المشتقات على الأسهم.

وشهدت أسهم مجموعة أداني تفاوتاً في الأداء وسط تراجعات كبيرة للأسهم الهندية يوم الخميس. حيث ارتفع سهم أداني ترانزميشن 5%، وسهم أداني توتال للغاز 2.3% وكذلك ارتفع سهم أداني للموانئ 0.2% فقط في التداولات الصباحية بمومباي يوم الجمعة. في المقابل انخفض سهم أداني إنتربرايز وسهم أداني غرين بنحو 1.2% لكل منهما.

ومن المقرر إعلان MSCI عن نتائج مراجعتها نصف السنوية يوم 11 مايو المقبل، وستكون التغييرات سارية اعتباراً من إغلاق التداول في 28 مايو وفقاً لإفصاح صادر عن مزود المؤشر في فبراير.

وكتبت متحدثة باسم MSCI في رد عبر البريد الإلكتروني: "نحن لا نعلق على توقعات السوق بشأن تغييرات المؤشر".