غوارديولا : فريقي أظهر شخصيته بعد شوط أول سيئ

بوكيتينو: واثقون من قلب النتيجة لصالحنا في الإياب

انتزع مانشستر سيتي فوزا صعبا من مضيفه باريس سان جيرمان، 2-1، على ملعب حديقة الأمراء، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وشهدت مواجهة سان جيرمان والسيتي العديد من الحالات التحكيمية المثيرة للجدل، وهي على الشكل الآتي:

البداية كانت في الدقيقة 31، عندما احتج لاعبو مانشستر سيتي على حكم اللقاء، الألماني فيليكس بريش، إثر سقوط بيرناردو سيلفا داخل منطقة جزاء باريس سان جيرمان، بعد دفعةٍ من ماركينيوس أثناء تشتيت باريديس الكرة قرب خط المرمى.

وطالب لاعبو الفريق الإنكليزي الحكم الألماني باللجوء لتقنية الفيديو «فار»، لكنه رفض وأشار باستكمال اللعب.

وجاءت اللقطة الجدلية الثانية في الدقيقة 40، عقب سقوط نيمار دا سيلفا نجم باريس، داخل منطقة جزاء مانشستر سيتي، بعد لعبة مشتركة مع الجزائري رياض محرز، طالب على إثرها البرازيلي بركلة جزاء.

ومع ذلك، لم ينتبه الحكم بريش لمطالب لاعبي باريس، ثم أشار مجددا باستكمال اللعب.

الحالة الثالثة في المباراة كانت في الدقيقة 76، حيث أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه إدريسا غاي، لاعب باريس سان جيرمان، بعد تدخل عنيف على قدم غوندوغان نجم وسط السيتي.

ولم يتردد الحكم فأشهر البطاقة الحمراء المباشرة لغاي، وأظهرت إعادة اللقطة أنها مستحقة.

أما الحالة الأخيرة فكانت في الدقيقة 86، حيث احتج لاعبو سان جيرمان بشدة، بعد تدخل كيفين دي بروين، نجم مانشستر سيتي، بعنف على قدم دانيلو، لكن «بريش» عاقب اللاعب ببطاقة صفراء فقط، بينما طالب لاعبو باريس بمنحه بطاقة حمراء، إذ تشابه تدخله مع لعبه جاي وغوندوغان.

 غوارديولا: مانشستر سيتي أظهر شخصيته 

الى ذلك، أعلن الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي ان إظهار فريقه شخصيته بعد شوط أول سيء كان السبب في قلب تأخره إلى فوز 2-1 على مضيفه باريس سان جرمان.

وتأخر الفريق الضيف بعد 15 دقيقة عندما حول ماركينيوس ركلة ركنية من أنخيل دي ماريا بضربة رأس داخل المرمى.

وبدا باريس سان جرمان أكثر تركيزا وحدة، لكنه فقد هيمنته على المباراة بعد الاستراحة وهز كيفن دي بروين ورياض محرز الشباك ليحقق سيتي انتصاره 18 على التوالي خارج أرضه بجميع المسابقات.

وفي ظل خطورة نيمار وكيليان مبابي في الهجمات المرتدة اتخذ سيتي نهجا حذرا في الوط الأول، وقال غوارديولا إنه لم يلق باللوم على لاعبيه.

وأبلغ مؤتمرا صحفيا «(باريس سان جرمان) فريق يستطيع فعل أي شيء بسبب الكفاءة التي يملكها، ولهذا السبب تلعب بحذر. لا يمكن حسم التأهل في مباراة الذهاب لكن يمكن أن تخسر فرصتك في الذهاب».

وتابع: «قلت للاعبين ‹أتفهم ما يحدث، فقد كنت لاعبا. إذا خسرت فهذا هو القدر لكن يجب أن نلعب بأسلوبنا. ما هي هويتنا كفريق عند الاستحواذ على الكرة أو بدونها؟›».

وفهم لاعبو سيتي رسالة مدربهم ولعبوا بشكل أفضل بعد الاستراحة.

وأضاف غوارديولا «كنا أكثر شراسة. في أول 45 دقيقة لعبنا من أجل عدم فقدان الكرة لكن بدون نية للعثور على مساحات. الشوط الثاني كان أفضل في كل الجوانب، لعبنا بشكل أفضل».

ورغم أفضليته قبل مباراة الإياب يعلم غوارديولا أن سيتي يجب أن يقدم أفضل ما لديه يوم الثلاثاء.

وقال «نعلم أنه يمكن أن يحدث أي شيء في الإياب».

 بوكيتينو: واثقون من قلب النتيجة لصالحنا في الإياب 

من جهته، ذكر المدير الفني لباريس سان جرمان الفرنسي ماوريسيو بوكيتينو، ان فريقه بحاجة للحفاظ على حدته طيلة مباراة الإياب إذا أراد تعويض خسارته 1-2 على أرضه أمام مانشستر سيتي الإنكليزي.

وأبلغ بوكيتينو مؤتمرا صحفيا بعد المباراة: «كنا الطرف الأفضل في الشوط الأول ثم اهتزت شباكنا بهدفين لا نستقبلهما في المعتاد».

وأدرك كيفن دي بروين التعادل عندما أرسل تمريرة عرضية خدعت الحارس كيلور نافاس واستقرت في الزاوية البعيدة.

وحسم الجزائري المتألق رياض محرز الفوز من ركلة حرة مرت من حائط باريس سان جرمان قبل أن يُطرد غاي.

وقال بوكيتينو: «الفارق أننا لم نلعب بالحيوية ذاتها عند الاستحواذ على الكرة كما فعلنا في الشوط الأول، لكننا واثقون من إمكانية قلب المواجهة لصالحنا وسندخل مباراة الإياب بالنهج ذاته. ظهر في الشوط الأول أننا دخلنا المباراة بالنهج المناسب».

وأضاف: «يجب أن نلعب بالحدة ذاتها طيلة الوقت. هذا ما يجب تحسينه».

وقال القائد ماركينيوس إن باريس سان جرمان بحاجة لهدوء أكبر.

وتابع: «في بعض الأحيان يجب أن تلعب باستراتيجية وبذكاء. اهتزت شباكنا بهدفين سهلين. هذه التفاصيل هي ما تصنع الفارق».

وأردف: «فوق كل ذلك نحن بحاجة لإظهار شخصيتنا. يجب أن نملك عقلية الفوز والقيام بما يجب من أجل التأهل. نحن قريبون للغاية، هذا ليس الوقت للشكوك».

وسيكون باريس سان جرمان معززا بحقيقة أنه انتصر خارج أرضه في الدورين الماضيين، إذ فاز 4-1 في برشلونة في دور الستة عشر، و3-2 على بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب في دور الثمانية.

} نيمار: خسرنا معركة لكن الحرب مستمرة‎ }

أما البرازيلي نيمار دا سليفا، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، فقال إن فريقه قادر على قلب المعادلة والفوز على مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد.

وأكد نيمار، في تصريح على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن فريقه «خسر معركة ولكن الحرب مستمرة».

وأوضح: «خسرنا المعركة لكن الحرب مستمرة. أنا أؤمن بفريقي، وأعتقد أننا يمكن أن نكون أفضل مما كنا عليه».

وتابع: «هيا باريس.. أمامنا 1% فرصة و99% إيمان».

وواصل نيمار أرقامه السلبية بعد أن فشل في تسجيل أي هدف خلال لقاء فريقه أمام مانشستر سيتي، ليكون بذلك قد فشل في تسجيل أي هدف في آخر 6 مباريات لعبها في مراحل خروج المغلوب بدوري الأبطال.

وآخر هدف لنيمار في الأدوار الاقصائية كان في دور الـ16 موسم 2019/20 ضد بوروسيا دورتموند.