في حين يتم اعتماد لقاح فايزر ضد فيروس كورونا المستجد، بشكل كبير في عدد من دول العالم بعد أن أثبت فعالية بأكثر من 95%، كشفت دراسة بريطانية جديدة، أن الحاصلين على جرعة واحدة فقط من هذا التطعيم معرضون للعدوى بالسلالات المتحورة.

وقال باحثون بريطانيون، الجمعة، إن هناك عددا قليلا جدا ممن أصيبوا بمرض كوفيد-19 من المسنين وممن يعانون من ضعف عام يدخلون إلى المستشفى ويتوفون حتى بعد الحصول على الجرعة الأولى من لقاحات فايزر أو حتى أسترازينيكا، لكن ذلك لا يعني أن اللقاحات غير فعالة.

فشل اللقاحات

كما أضافوا، أثناء عرضهم بيانات ميدانية حول مجموعة من المصابين في المستشفيات في بريطانيا، أن النتائج أظهرت نوعا ما "فشلا للقاحات"، لكن ذلك لم يكن "مستبعدا"، بحسب ما نقلته "رويترز".

وقال كالوم سيمبل، أستاذ صحة الأطفال وطب الأوبئة بجامعة ليفربول، الذي شارك في الإشراف على البحث "يحدث ذلك في الغالب للفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض شديدة على أي حال، وهي فئة كبار السن، فهم واهنون ومتقدمون في السن جدا".

وقال سيمبل "لا نقول إن اللقاح غير فعال... في الحقيقة هذا دليل واقعي ودامغ على فعاليته، لكنه يظهر أيضا أن اللقاح ليس مثاليا".