كشفت أوساط أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لم يوقع على مشروع مرسوم دعوة الهيئات الى الانتخابات الفرعية ولم يفتح الاعتماد اللازم لها، مع العلم انه تم أنجازه من قبل وزير الداخلية محمد فهمي في الاسبوع الاول من شباط الماضي، وسلمه الى رئاسة الحكومة.

ووفق الاوساط «ينام» المرسوم في ادراج بعبدا، مما يعني ان الانتخابات لن تحصل وهذا يطرح علامات استفهام كبرى حول سبب عدم توقيعه وهل المقصود تاجيلها الى ما بعد حزيران اما ان للاكمة ما وراءها.

وتلفت الاوساط الانتباه الى ان فهمي كان اكد عند احالته المرسوم وبناء على استشارة هيئة الاستشارات والتشريع انه لا يمكن اجراء الانتخابات خلال فترة التعبئة العامة، وبما ان التعبئة العامة مددت اخيراً حتى نهاية ايلول المقبل فهل هذا يعني انها طارت الى ما بعد ايلول؟

علي ضاحي - الديار

لقراءة المقال إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article