٣ بواحد: ارضى المودعين وخفف الضغط على المصارف وابقى الدعم وترشيده

جوزف فرح

تمكن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من تحريك الركود في الودائع المحجوزة بالدولار في المصارف اللبنانية حيث وافق المجلس المركزي الذي يرأسه سلامة نفسه على الزام المصارف بتسديد ٤٠٠ دولار (fresh dollars) اضافة الى ما يوازيها بالليرة اللبنانية للحسابات التي كانت قائمة بتاريخ تشرين الاول من سنة ٢٠١٩وكما اصبحت هذه الحسابات في اذار ٢٠٢١ وليثبت الحاكم مرة اخرى ان ارانبه النقدية والمالية قادرة على ان تفعل فعلها في السوق النقدية والمالية والمصرفية وان دوره يتقنه جيدا لولا ما خذلته الطبقة السياسية اكثر من مرة رغم انه اعطاها اكثر من فرصة لتقوم بالاصلاحات المطلوبة معرضا الليرة اللبنانية للخطر وتخسر 80 في المئة من قيمتها.

ورغم امتعاض جمعية المصارف من قرار المجلس المرمزي فأن المصارف مجبرة على اعطاء ٢٠٠ دولار من المصارف المراسلة و٢٠٠ دولار من مصرف لبنان بعد ان خفض الاحتياطي الالزامي من ١٥ الى ١٤ في المئة ليستفيد من هذه المبالغ حوالي ٨٠٠الف عميل يمثلون ٧٠في المئة من حسابات المودعين في المصارف .

وسيطبق هذا الامر في اول تموز المقبل عبر تعميم يصدر اليوم من مصرف لبنان يحدد الالية التي سيتم دفع هذه المبالغ للمودعين.

وقدرت الكلفة الاجمالية حوالي 1,5 دولار سنويا ستدفع المصارف للمودعين النصف من حساباتها لدى المصارف المراسلة والنصف الاخر من الاحتياطي الالزامي الذي خفضه مصرف لبنان من ١٥الى ١٤في المئة.وهذا يعني ان التخفيض سيكون بحوالي ١،٥مليار فاذا اخذت المصارف حوالي نصف مليار دولار يبقى حوالي المليار دولار لاستمرار ترشيد الدعم على المواد الاساسية. وهذا يعني ان حاكم مصرف لبنان حقق 3 أهداف بواحد: ارضى المودع باستعادة جزء من وديعته بالدولار وخفف الضغط على المصارف كونه سيلغي حسابات حوالي 800 ألف مودع صغير يستفيد من هذا التعميم والقى الدعم على بعض السلع بأنتظار خلق الله بما لا تعلمون.

مع العلم ان حاكم مصرف لبنان كان قد وعد بدفع ٢٥الف دولار اعتبارا من اول تموز المقبل اضافة الى ما يوازيها من العملة اللبنانية.

الصباح

ويقول عضو جمعية المصارف ورئيس مجلس ادارة البنك اللبناني السويسري تنال الصباح ان التعميم الذي سيصدر عادل وظالم في الوقت نفسه، عادل جدا لصغار المودعين في ظل الظروف الاقتصادية التي نعيشها وظالم على المصارف على المصارف التي تملك ٣ في المئة عند المصارف المراسلة التي كونتها عبر التعميم ١٥٤واذا دفعت هذه المبالغ فأن اموالها ستنضب وقد تضطر المصارف المراسلة الى التوقف عن التعامل مع المصارف اللبنانية التي سوف تخرج من الاسواق المالية العالمية، لكن الصباح اردف بالقول ان المصارف اللبنانية يمكنها ان تتحمل هذا التعميم لمدة سنة معلنا ان مصرف لبنان يتواصل مع جمعية المصارف منذ شهرين حول هذا التعميم.

غبريل

الا ان كبير الاقتصاديين في بنك بيبلوس نسيب غبريل يقول ان هذه المبادرة من مصرف لبنان مرتبطة بعاملين الاول انها خاضعة لمفاوضات مع جمعية المصارف التي ابدت مرونة على هذا الصعيد رغم تراجع سيولتها خصوصا ان الميزانية المجمعة للمصارف في اذار الماضي دلت ان الالتزامات اكثر من الموجودات لدى المصارف المراسلة بحيث لا يمكن اخذ جزء من السيولة التي اودعت نسبة ٣في المئة لديها حسب تعميم مصرف لبنان رقم ١٥٤. والثاني انها بحاجة لتغطية قانونية التي ترتبط بما يدور في المجلس النيابي بخصوص الكابيتال كونترول حيث ستكون هذه المبادرة جزء اساسي من الكابيتال كونترول ,مع العلم ان المفاوضات جارية مع الجمعية التي اعطت رأيها بهذا الموضوع

واعترف غبريل ان هذه المبادرة جيدة لكن يجب ان تأخذ بعين الاعتبار مدى قدرة القطاع المصرفي على الالتزام بدفع هذه المبالغ في ظل مستوى السيولة التي تملكها هذه المصارف من جراء الازمة التي اندلعت في ايلول ٢٠١٩وتراجع سعر صرف الليرة اللبنانيةوانشاء يوق موازية لسوق القطع ، وشح السيولة بالدولار وعدم تسديد الدولة اللبنانية لما يتوجب عليها في اذار ٢٠٢٠مما انعكس على تراجع التدفقات المالية وعلى الاقتصاد الوطني.

وأعلن أن "هناك توجها لتحديد المبالغ الشهرية والفترة الزمنية التي ستتم على أساسها المبادرة، ولم يتم الإتفاق على مهلة زمنية محددة حتى الآن، وعلينا أن نعرف مصدر هذه الأموال وكل ذلك قيد الدرس، ولكن لا يمكن التكهن بالأرقام الآن، والإتجاه نحو إقرار هذه الإجراءات".

ويضيف غبريل : من المؤسف ان القطاع المصرفي تعرض لتحديات من اناس هبطت عليه بالبارشوت غير معنيين بهذا القطاع فأضروا به دون ان يتم استشارة الجمعية المعنية بهذا القطاع.

واكد غبريل ان هدف المصارف ان يتفرغ المودع لودائعه ويتصرف بها في اي وقت يريد دون اية ضوابط او محاذير ولكن هذه المبادرة اتت ضمن جزء من الفراغ الذي نعيشه ،دون اجراء اي اصلاحات ودون بدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي ودون التمكن من تشكيل الحكومة التي ندور في فراغها.

على اية حال فمن المتوقع ان يصدر اليوم التعميم الذي يضمن عملية دفع ٨٠٠ دولار نصفها بالدولار والنصف الباقي بالليرة اللبنانية على سعر منصة "صيرفة" اي على اساس ١٢٠٠٠الف ليرة للدولار الواحد، ومن يستفيد من هذا التعميم كل مودع لديه حساب قبل تشرين الاول ٢٠١٩ ويتكون له حساب جديد بعد ان يتم رفع السرية المصرفية عنه منعا للاستغلال كما يمكن للمودع ان يستفيد من هذا المبلغ او يقبضه على دفعات اوخلال سنة حسب رغبته ولا يستفيد الا من حساب واحد رغم تعدد حساباته ويمكن للعائلة واحدة التي تملك حسابا مشتركا ان تستفيد منه ولكن اذا كان لكل فرد من هذه العائلة حسابا خاصا به يمكنه ان يستفيد من تعميم مصرف لبنان الذي يلاحق الاسم ولا يلاحق الحساب، ومن المتوقع ان يطال هذا التعميم كامل ارصدة ًحسابات صغار المودعين كما بستطيع المودع المعني ان يقبض المبلغ او من صندوق المصرف او من خلال الصراف الالي.

لا بد من ذكر ان التعميم الذي سيصدر اليوم سيأتي متمما للتعميم رقم ١٥٤الذي زاد رأسمال المصارف بنسبة ٢٠في المئة وزيادة نسبة ٣في المئة من السيولة لدى المصارف المراسلة ولولا الاول لما صدر الثاني الذي سيتناغم مع قانون الكابيتال كونترول الذي طال انتظاره ،لكن من المؤكد ان هناك من سيبقى يقبض الدولار على اساس ١٥٠٧وهناك من يقبض على ٣٩٠٠ليرة وهناك من سيقبض على ١٢٠٠٠ ألف ليرة وهناك من سيقبض فراش دولار.

مصرف لبنان

رياض سلامة

مرتضى: في حال استمر القرار السعودي فنحن امام

كارثة زراعية ستصيب المزاغرعين والمصدرين

دعا وزير الزراعة والثقافة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس مرتضى خلال لقاء في بعلبك لقسم المهندسين في مكتب المهن الحرة في حركة "أمل" - إقليم البقاع، في حضور مسؤول المهن الحرة في الاقليم المهندس بسام حرب وحشد من المهندسين، إلى "القيام بتحرك جدي من أجهزة الدولة والمعنيين لإعادة الثقة العربية بلبنان لجهة معالجة ما يعتبره الأشقاء العرب تهديدا لأمنهم الإجتماعي".

وحذر من أنه في حال استمرار قرار "الأشقاء وفي طليعتهم المملكة العربية السعودية بمنع دخول المنتوجات اللبنانية إلى أراضيها سنكون أمام كارثة زراعية واقتصادية ستصيب المزارعين والمصدرين على حد سواء".

وأشار إلى أن "قناعتنا في بناء وطن سليم ليست جديدة في برنامجنا وممارساتنا السياسية من مطالبتنا القديمة الجديدة بإلغاء الطائفية السياسية الى مناشدة المعنيين برسم السياسات التنفيذية تاريخياً بضرورة إنصاف المناطق المحرومة ابتداء من عكار وبعلبك الهرمل في سبيل إنماء عادل ومن ثم متوازن".

وأضاف: "في هذا السياق ومن حيث أنهى الرئيس بري خطابه في بعلبك منذ اعوام أن لبعلبك الهرمل وعكار حقا مشروعا ومقدسا بإنشاء صناديق إنماء خاصة لهما تتولى معالجة مشاكل البنى التحتية وتطويرها وتعويض ما يمكن تعويضه من غياب للدور الرسمي لسنين طويلة".

وجدد الدعوة إلى "إنشاء فروع للجامعة اللبنانية في المحافظتين تجنب الطلاب شر الطرق وعناء المواصلات وتقرب المسافات بين العلم والحدود، وهذه ليست مطالب شعبوية بل متطلبات وضرورات البقاء، وللأسف هي رهن باستقرار البلد ورجوح كفة العقل في بنائه".

ودعا جميع القوى السياسة إلى "ضرورة التكاتف للعبور بلبنان الى بر الأمان".

وختم مرتضى: "تعالوا جميعا باسم موسى الصدر لنكون سدا في وجه عواصف التفرقة وأمواج الضيق الإقتصادي والإجتماعي".

مرتضى يتحدث

مؤتمر "الاقتصاد الاخضر "في خدمة البيئة العربية

كلمات واجتماعات وتكريمات وسياحة بيئية

قامت جمعية "أرزنا" مؤتمر "الاقتصاد الأخضر في خدمة البيئة العربية" بدورته الثانية، برعاية المنظمة العالمية لدبلوماسية التطوع، ومشاركة وفود عربية من دول المغرب، تونس، مصر، السودان، جزر القمر، السعودية، سوريا، الأردن، فلسطين ولبنان. ويستمر حتى 7 الحالي.

بدأ اليوم الأول باجتماعات بين اللجنة المنظمة للمؤتمر والوفود العربية المشاركة، للنظر بتنفيذ توصيات المؤتمر السابق وللاتفاق على رؤية جديدة لاستدامة البيئة في العالم العربي وأبرز النشاطات البيئية التي نفذت في الوطن العربي خلال الفترة المنصرمة.

افتتح المؤتمر في مقر الاتحاد العمالي العام بكلمة لعريفة الاحتفال رئيسة لجنة الاعلام في الجمعية الإعلامية لينا دياب. وكانت كلمات لكل من: السفير التونسي بوراوي الإمام، رئيس الاتحاد بشارة الأسمر، رئيس الجمعية رئيس المؤتمر محمد علي الجنون، ممثل الوفود العربية المشاركة أشرف الصياد، رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر ناهد رواس. وقدمت دروع للمتحدثين وشهادات مشاركة للاعلاميات والإعلاميين.

بدأت جلسات المؤتمر بعرض المحاور من الخبراء والمتحدثين على التوالي: ‎الطرق الحديثة لمعالجة النفايات الصلبة في المدن مع نائب رئيس الهيئة العربية للتحكيم الهندسي محمد سعيد فتحة محكم، الطيور والبيئة مع رئيس الاتحاد اللبناني للطيور الخبير آرا كباريان، المباني الخضراء مع نائبة رئيس مجلس لبنان للأبنية الخضراء ريما سرور الحسيني، الاقتصاد في البيئة مع الباحث في الاقتصاد السياسي والاجتماعي طالب سعد، الزراعة بالأوزون مع الخبير نبيل بيللي، إدارة المخلفات الزراعية عبر التسبيخ - إنتاج الكومبوست مع الخبير البيئي الزراعي مازن الحلواني، ‎دور الطيور بتنمية الاقتصاد الاخضر مع رئيس جمعية اللقاء البيئي في قضاء راشيا وليد سيف الدين، ‎دور الإعلام في التوعية على قضايا البيئة مع الأمين العام لمؤسسة العمل التطوعي من أجل مصر وائل رضا، الترطيب الجزيئي مع الخبير بالمياه دافيد توتونجيان، ‎الإنفاق الحكومي على البيئة مع المدير السابق للمحاسبة العامة في وزارة المال النقيب الأسبق لخبراء المحاسبة أمين صالح، التكنولوجيا الرقمية وعلاقتها بالبيئة مع الباحثة والمتخصصة في العملات الرقمية والبلوكشين رنده الرفاعي، مكافحة جرائم البيئة مع الخبير المصرفي والقانوني خالد شاهين، مشروع توليد طاقة من حرق النفايات مع الخبير بالمحارق والمحطات لتوليد الطاقة والانبعاثات سمير مراد، نحو استثمار زراعي مستدام مع ‎مستشار تطوير الأعمال مدير تنفيذي لشركة Interphase هاني الجمل.

وفي ختام اليوم قدمت الدروع للخبراء المتحدثين وشهادات على المشاركين، على أن تقام في اليوم الثالث زيارات سياحية بيئية تراثية لقلعة راشيا نظرا لرمزيتها التاريخية والسياحية، وسيقدم غداء قروي. لينتقل المشاركون بعد ذلك إلى محمية أرز الباروك للاستماع إلى محاضرة لمحمد علي الجنون بعنوان "هندسة أمن البيئة". وسيجول الجميع للتعرف على محمية أرز الباروك، لتغرس في الختام شجرة أرز باسم المؤتمر.

خلال حفل التكريم

الأكثر قراءة

مسدس سعادة النائب