صرح السفير القطري لدى موسكو بأن آلية التشاور الجديدة بشأن تسوية الأزمة السورية والتي تضم كلا من روسيا وقطر وتركيا، تهدف لتعزيز التنسيق المشترك بين الدول من أجل مساعدة الشعب السوري.

وقال السفير القطري، الشيخ أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني، في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" حول آلية التشاور الجديدة بشأن تسوية النزاع السوري والتي تضم كلا من روسيا وقطر وتركيا، وما الجديد الذي ستضيفه هذه الصيغة: "الهدف من هذا الإطار التشاوري هو التعاون من أجل مساعدة الشعب السوري الشقيق وحل الأزمة السورية، والجديد الذي سيضيفه هذا الإطار هو تعزيز التنسيق بين الدول الثلاث حول الملف السوري وهي دول لها تأثير وحضور في المشهد السوري".

وأضاف آل ثاني، عن موضوع عدم تواجد إيران في هذه الآلية: "قلنا مرارا أن عدم وجود إيران أو غيرها في هذا الإطار لا يعني التقليل من أهمية هذه الدولة أو تلك فالجميع نعمل من أجل إنهاء مأساة السوريين".

المصدر: وكالة "سبوتنيك"