قال التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية إن الأنباء الواردة باستهداف التحالف للفرقة الأولى مدرع بصنعاء غير صحيحة .

وأعلن، اليوم الخميس، أنه لم ينفذ أي عملية عسكرية في محيط العاصمة صنعاء وأي مدينة يمنية أخرى خلال الفترة الأخيرة بهدف تهيئة الأجواء السياسية للمسار السلمي في الدولة المضطربة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية أن التحالف أشار في بيان إلى أنه "لم يتم تنفيذ عمليات عسكرية بمحيط صنعاء وأي مدينة يمنية أخرى خلال الفترة الماضية"، وذلك "بهدف تهيئة الأجواء السياسية للمسار السلمي".

وفي وقت سابق، كشف وكيل وزارة الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، محمد قيزان، عن مهمة وفد مكتب سلطنة عمان الذي يزور صنعاء للقاء قيادة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين).

وقال قيزان عبر "تويتر"، إن "الوفد العُماني بصنعاء لعرض مبادرة توافقت عليها الشرعية والسعودية والمبعوث الأمريكي والأممي تتكون من أربع نقاط تنفذ بشكل متزامن".

وتشترط جماعة "أنصار الله" في الملف الإنساني، رفع الحظر على حركة الملاحة في مطار صنعاء، وإلغاء القيود على وصول السفن إلى ميناء الحديدة الذي تديره الجماعة غربي اليمن، قبل وقف إطلاق النار.

سبوتنيك