أشارت تقارير إخبارية إلى أن فرنسا ستتخذ قرارا جديدا بشأن وجودها العسكري في منطقة الساحل الأفريقي ويشمل ذلك القوات وبعض القواعد العسكرية.

وقال مصدر عسكري اليوم الخميس، إن "القوات الفرنسية ستخفض عدد قواتها في "قوة برخان" العاملة بالساحل الأفريقي العام المقبل".

وذكر المصدر أن الإجراء الفرنسي يتضمن خفض عدد القوات من 5 آلاف و100 جندي إلى 3 آلاف و500 جندي، مشيرا إلى أنها ستقوم أيضا بإغلاق قواعدها في الشمال.


وتتحدث تقارير من حين إلى آخر عن أن فرنسا تفكر في سحب قواتها العاملة في حفظ السلام بمنطقة الساحل الأفريقي، التي تضم مالي وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد.

وتشهد منطقة الساحل الأفريقي أعمال عنف وعمليات إرهابية رغم من وجود القوات الأممية، التي تقوم بدور في مساعدة جيوش المنطقة لمواجهة الجماعات المسلحة.

sputnik