اعتاد محبو عالم الساحرة المستديرة في السنوات الأخيرة على تواجد اسم النجم البولندي، روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم بايرن ميونيخ، بين قائمة الأفضل أو الأكثر تهديفا أو أي أرقام قياسية خلال المواسم القليلة السابقة.

لكن على النقيض تماما يختلف الأمر بشأن مشاركات «ليفا» مع منتخب بلاده، الذي يحتاجه بشدة للذهاب بعيدا في منافسات يورو 2020.

وبالعودة إلى التاريخ، فقد وقف وراء إنجازات بولندا، نجوم مميزون، أوصلوا المنتخب للهدف المنشود.

وفي نسختى كأس العالم 1974 و1982، حيث حقق منتخب بولندا المركز الثالث، تألق كل من غريغورز لاتو وزبيغنيو بونيك، بعدما حصد الأول لقب الهداف في مونديال ألمانيا، بينما تألق الثاني وجاء في المركز الرابع بين أفضل لاعبي البطولة التي أقيمت في إسبانيا.

أما ليفاندوفسكي، فالبرغم من تألقه اللافت مع بايرن ميونيخ في السنوات الأخيرة، إلا أنه دائما ما يعاني مع المنتخب، ولا يقدم الأداء المنتظر منه.

وشارك مهاجم الفريق البافاري في يورو 2012، التي استضافتها بلاده مع أوكرانيا، ونسخة فرنسا 2016، بالإضافة إلى كأس العالم 2018 في روسيا، بينما فشل في قيادة بلاده للتأهل إلى منافسات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل.