رأى أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية أن تصريح قائد القيادة المركزية الأمريكية الأخير، الجنرال كينيث ماكنزي، بشأن أزمة سد النهضة رسالة واضحة لإثيوبيا.

ولفت أبو الغيط في مقابلة تلفزيونية إلى أن المجتمع لديه القدرة على الإعلان عن رأيه، وعلى سبيل المثال التصريحات الأمريكية في الفترة الأخيرة تقول إنهم غير سعداء.

وأوضح الأمين العام لجامعة الدول العربية أن تصريح الجنرال الأمريكي بالنسبة له، يلقي الضوء على موقف الولايات المتحدة، وذلك لأن العسكريين الأمريكيين لا يشتغلون بالتصريحات الإعلامية ولا يدلون بتصريحات من دون تنسيق سياسي مسبق، ولذلك رأى أنه "رسالة واضحة لإثيوبيا".

وقال إن قراءته للتصريح تتمثل في أنها "رسالة أمريكية واضحة وأن الأمريكيين سوف يتحركون في لحظة ما من الزمن عندما يحتاج الأمر إلى ذلك".

وشدد أبو الغيط على أن "استمرار المفاوضات والدفع نحو المفاوضات وتصعيد الضغوط وتوسيع إطار المشاركة من الأطراف المختلفة، كل ذلك يحقق هدف دولتي المصب، والصبر هو الأساس. الصبر في مثل هذا النوع من المفاوضات يحقق الهدف".

يشار إلى أن قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكنزي، قال خلال مقابلة أجرتها معه قناة "النيل للأخبار" المصرية يوم الجمعة الماضي إن "سلوك إثيوبيا نحو المشكلة الآن يقلقنا، فنحن ندرك الأهمية الفريدة للنيل بالنسبة لمصر، ليس فقط من الناحية الثقافية بل الموارد المائية والاقتصاد عموما".

واعرب ماكنزي عن اعتقاده أن "مصر تمارس قدرا هائلا من ضبط النفس، وهي تحاول التوصل لحل دبلوماسي وسياسي لمشكلة حقيقية، وسنستمر في محاولة إيجاد حل لها يكون مناسبا لكل أطراف النزاع".

المصدر: صدى البلد + سي إن إن