اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قضت محكمة في طوكيو اليوم بسجن أميركيَين أحدهما لعامين والآخر لعام وثمانية أشهر، على خلفية مساعدة الرئيس السابق لتحالف رينو نيسان كارلوس غصن على الفرار من اليابان أواخر العام 2019.

ويٌحاكم مايكل تايلور (60 عاماً) الذي دين بالعقوبة الأشدّ، وابنه بيتر تايلور (28 عاماً)، يُمنذ الشهر الماضي في طوكيو في هذه القضية المدوّية التي هزّت اليابان.

وكانت الشرطة الأميركية أوقفت مايكل تايلور وابنه بيتر في مايو 2020 قرب بوستون (شمال شرق الولايات المتحدة)، بموجب مذكرة توقيف أصدرتها اليابان.

وبعدما استنفدا كل الالتماسات الممكنة، سلما في آذار الماضي إلى اليابان لمحاكمتهما. وهما يواجهان عقوبة تصل إلى السجن ثلاثة أعوام، بحسب وكالة “فرانس برس”.

الأكثر قراءة

لبنان معرض لهزة أرضية قوية؟!