أعلن لقاء "اللبنانيون الأحرار" أن "تحدي الوزير فرنجية للقاضي بيطار حول تجرئه الإعلان عن من استقدم النيترات واخرجه من المرفأ، يحمل تهديداً مبطناً للقاضي لمنعه من الإعلان عما وصل اليه التحقيق في هذا المجال. وما الوقوف بوجه الحصانات سوى محاولة أخرى لمنع المسؤولين الاداريين والامنيين من البوح بما يعرفونه بعد أن يواجههم القاضي بالمعلومات التي يمتلكها.

الوزير فرنجية حر بالدفاع عن فريقه وخياره، ولكن الحقيقة ساطعة سطوع الشمس، ولن يحجبها كل الغبار الذي يثار حتى لو كان عن درج بكركي".