أكّد عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس في حديث لـ"سبوتنيك"، أن "المشكلة الموجودة في لبنان سببها نقص الدولارات في احتياطي مصرف لبنان لاستيراد المحروقات، لأن المحروقات مدعومة من قبل الدولة، والشركات المستوردة لتستورد بحاجة إلى اعتمادات من مصرف لبنان، الذي بدوره لم يعد لديه دولارات، لذلك يتأخر فتح الاعتمادات ليعطي الأذونات للبواخر لتفرغ بضاعتها، وكمية الاستيراد ليست كما يصرف في السوق المحلي".

وأوضح "لا يوجد حل إلا برفع الدعم نهائياً ليصبح الاستيراد حر، لأنه لا يمكن الاستمرار بسياسة الدعم وليس لديهم احتياطي بالدولار لصرفه على الدعم، وهذا سيؤدي إلى انعكاسات سلبية على سعر صفيحة البنزين والمازوت التي سترتفع إلى الـ 400 ألف ليرة لبنانية، وبنفس الوقت سيؤثر على سعر صرف الدولار الذي سيرتفع أيضاً ما يؤدي إلى ارتدادات سلبية على كل حياة المواطن".

ولفت الى ان "على الدولة إعطاء شيء بالمقابل وتم الحديث عن بطاقة تمويلية إلا أن هذا القرار يجب أن تأخذه الحكومة التي لم تأخذ أي إجراء بهذا الملف".

وشدّد البراكس على أن "المازوت أزمته أكبر من البنزين، لأن المازوت له نفس مشاكل البنزين التي لها علاقة بالدولار والاستيراد، إضافة لذلك لديه مشكلة أن كهرباء لبنان تقنن حوالي العشرين والاثنين وعشرين ساعة باليوم وهذا الأمر ضاعف حاجات المواطن للمازوت، المولدات التي تحل مكان كهرباء لبنان أصبحت بحاجة إلى كمية أكبر من المازوت والمستشفيات أيضاً زادت حاجتها للمازوت والمتاجر والمدارس والشركات كلها أصبحت بحاجة إلى أضعاف حاجاتها للمازوت".

الأكثر قراءة

الوفد العسكري يضغط على عون لتوقيع المرسوم وشيا تحذر: الثروة مهددة ! ميقاتي يستكشف اليوم حدود الدور الفرنسي «الانقاذي»... والعتمة على «الابواب» تحقيقات جريمة المرفأ الى «المجهول»... و«اسرائيل» تتحدث عن «خديعة» نصرالله