يتمتع اللوز بالعديد من الفوائد، حيث ينتمي إلى فئة البروتينات الصحية التي تقوي القلب. والآن ثبت أن اللوز له تأثير إيجابي على عمليات التمثيل الغذائي.

كل عام يتزايد عدد مرضى السكري على كوكبنا بشكل كبير، وهو ما يرتبط بانتشار النظام الغذائي الغربي والسمنة وانخفاض النشاط البدني. من المهم تحديد الأطعمة التي توفر بعض الفوائد الصحية الأيضية، ولها تأثير إيجابي على التمثيل الغذائي، وكذلك مستويات الأنسولين. يمكن أن يكون أحد هذه الأطعمة هو اللوز، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة Frontiers in Nutrition.

أجريت الدراسة على مدى ثلاثة أشهر. اتضح أنه في مجموعة اللوز كان هناك انخفاض كبير في مؤشرات الهيموجلوبين الغليكوزيلاتي، مما يشير إلى القدرة على التحكم في مستويات السكر في الدم. كما حدث انخفاض في مستوى الكوليسترول "الضار" وزيادة في مؤشر الكوليسترول "الجيد"، وفي النهاية انخفضت أيضًا مستويات مؤشر الالتهاب Il-6 في هذه المجموعة.

كما أعلن علماء بريطانيون أنه يمكنك حماية نفسك من الوباء عن طريق تضمين اللوز في نظامك الغذائي. من الناحية التجريبية، اكتشفوا أن المواد الموجودة في اللوز (خاصة في قشرته) قادرة على مقاومة نزلات برد الالتهابات الفيروسية.

يعزز البوليفينول الموجود في قشرة اللوز مناعة الإنسان عن طريق تنشيط العمليات الطبيعية في الجسم. الأمر المثير للاهتمام هو أن هذه المواد تستمر في عملها، حتى لو تم هضم اللوز كله. لم يتمكن العلماء البريطانيون بعد من تحديد الجرعة المثلى من اللوز يوميًا، الكافية لمقاومة العدوى. لكنهم توصلوا إلى اكتشاف جانبي آخر. اتضح أن اللوز يخفف بسرعة الالتهاب الناتج عن الهربس. 


الأكثر قراءة

ايران... لغز الألغاز!