ارتفع النفط وتجاوز لبعض الوقت 73 دولارا للبرميل مدعوما بمؤشرات متزايدة على تقليص الإمدادات في الولايات المتحدة بسبب الإعصار أيدا ومع تلقي الأصول الأعلى مخاطرة دفعة من آمال تتعلق بالتجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وما زال أكثر من ثلثي إنتاج النفط بخليج المكسيك بالولايات المتحدة، أو 1.2 مليون برميل يوميا، متوقفا منذ منتصف آب بسبب الإعصار.

وارتفع خام برنت عند التسوية 1.47 دولار، بما يعادل 2.3 بالمئة، إلى 72.92 دولار. وكانت ذروة الجلسة عند 73.15 دولار للبرميل.

وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.58 دولار، بما يعادل 2.3 بالمئة إلى 69.72 دولار.

وسجل الخامان مكاسب صغيرة خلال الأسبوع. وارتفع برنت 41 بالمئة هذا العام بفضل تخفيضات إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض التعافي في الطلب من الجائحة.

وتلقت أسواق النفط والأسهم أيضا دعما من أنباء عن مكالمة هاتفية بين الرئيسين الصيني شي جين بينغ والأميركي جو بايدن أثارت آمالا في تحسن العلاقات ومزيد من التجارة العالمية وفقا لمحللين.

وقالت بيكر هيوز لخدمات الطاقة إن الولايات المتحدة زادت عدد حفارات النفط في أحدث أسبوع، مما يشير إلى أن الإنتاج قد يرتفع في الأسابيع القادمة.

وسينصب التركيز الأسبوع المقبل على مراجعات لتوقعات الطلب على النفط للعام 2022 من أوبك ووكالة الطاقة الدولية. وقال مصدران من أوبك+ إن من المرجح أن تعدل أوبك بالخفض توقعاتها يوم الاثنين.