تمّت اليوم الاثنين، تسوية أوضاع عشرات المسلحين ضمن مركز التسوية الذي أقامته الدولة السورية في بلدة اليادودة شمال غرب مدينة درعا، حيث قام عدد من المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية بتسليم الأسلحة الفردية للجيش العربي السوري.

وأشارت وكالة "سانا" إلى أن الآلاف من الأهالي بدأوا الخميس الماضي بالعودة إلى منازلهم، بعد نشر نقاط للجيش السوري ومواصلة وحدات الهندسة تمشيط ما تبقى من الحي وإزالة السواتر الترابية وفتح الطرقات للإسراع بعودة جميع الأهالي إلى منازلهم.