تتحضر قناة "الجديد" لإطلاق مسلسل "حكايتي" غدا، وهو من بطولة الإعلامي محمد قيس والفنانة ماريتا الحلاني، كتابة فيفيان أنطونيوس،إخراج جورج روكز وإنتاج مروان حداد، بمشاركة نخبة من الممثلين من ضمنهم ميراي بانوسيان، أسعد رشدان، نغم أبو شديد، جو صادر، وجيهان خماس.

وكان لافتا عودة الممثلة ميراي بانوسيان المعروفة بـ "إم طعان" إلى الشاشة بعد غياب طويل، وفي حديث لها لموقع "الديار" قالت "بعد أن عودتي إلى لبنان قررت أن أعود إلى الدراما اللبنانية، حيث بدأ المخروجون بعرض أدوار عدة، ولفتني دور "سهام" في مسلسل حكايتي" الذي هو من كتابة فيفيان أنطونيوس فتشاورت معها و"حبيت الدور كتير".

وعن تفاصيل شخصية "سهام"، أشارت بانوسيان إلى أنها "صديقة "نجاة" التي تلعب دورها فيفيان أنطونيوس. ونجاة إمرأة تواجه عنف أسري، تترك منزلها فتقرر سهام أن تتكفل بتربية أولادها (ماريتا وأشقائها) إخلاصا لصديقتها. فهي إمرأة لا تنجب الأطفال وهذا جرح كبير لها. ودورها "فيه كتير كوميديا وفيه دراما"، وهي شخصية جميلة جدا".

وعما اذا كانت "سهام" تشبهها، أجابت بانوسيان "كتير، هي مرحة وقوية بمطارح، وبمطارح بتضوي عالوجع والحزن مثل كل الناس".

وشوقت بانوسيان جمهورها قائلة "الشخصية التي ألعبها "كتير مهضومة"، القصة قريبة من الناس والحوار يشبه فيفيان "بدرجة الرقي لديها". كان هناك حب كبير وتعاون خلال فترة التصوير من الممثلين إلى المخرج جورج روكز إلى طاقم العمل بأكلمه.

وعن مشاركتها كعضو لجنة تحكيم في مهرجان الأمل للأفلام الطويلة في السويد، روت أنها "كانت تجربة جميلة جدا، وهدف المهرجان كان التركيز على القضايا الإنسانية التي تحمل قصص كالعنف الأسري، والإعاقات، والخ. وكان هناك نخبة من الممثلين العالميين. فيلم "Red Sandra" البلجيكي نال الجائزة الأولى فهو من أروع ما شاهدت. أما ختام المهرجان فكان على ظهر باخرة “Galaxy” في فنلندا بحضور الممثلة القديرة إلهام شاهين التي تكرمت والفنانة كارول سماحة التي التقيت بها بعد عمر طويل، وكان اللقاء جميلا وسررت بحضورها. وكان المهرجان ضخم،ا ببعد إنساني وهذا ما أسعدني".

وتوجهت بانوسيان بالشكر إلى رئيس المهرجان فادي لوند "الذي بذل جهدا كبيرا في هذا المهرجان العالمي الذي كان نجاحه مبهرا" وإلى فريق العمل كله.






الأكثر قراءة

«اسرائيل» تكشف موقف لبنان الضعيف في محادثات «الترسيم»: يخشون اميركا ! تحذير غربي من فراغ بعد الانتخابات... وطلب افادة جعجع في حادثة الطيونة ؟ حملة غربية ــ اسرائيلية «لشيطنة» حزب الله في ملف المرفأ والبيطار لا يتراجع