نجح رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد في ترتيب لقاءات بين منسق المساعدات الدولية للبنان السفير الفرنسي بيار دوكان وبين رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق محمد شقير ونقيبي المهندسين والاطباء المهندس عارف ياسين والبروفسور شرف ابو شرف لانه يعتبر ان قوى الانتاج هي اليوم اكبر حزب لبناني، مثلا نقابة المهندسين تضم تكثر من 60 الف مهندس منتسب الى النقابة كما نقابة الاطباء والهيئات الاقتصادية التي تضم قطاعات مهمة كالقطاع الصناعي والغرف التجارية اللبنانية والقطاع التجاري وغيرها وبالتالي مفروض ان تكون وجهة نظر جديدة مسموعة لدى الجانب الفرنسي.

كان عربيد يأمل ان يرتب لقاء بين دوكان وبين رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر الا ان هذا اللقاء لم يتم، مع ايمان عربيد بأهمية موقع الاتحاد العمالي على الساحة اللبنانية وضرورة مشاركته في ما يصاغ من تدابير واجراءات حكومية مع العلم ان الاتحاد العمالي ونقابتي المنهدسين والاطباء موجودة ضمن اطار المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

كان منسق المساعدات الدولية للبنان السفير بيار دوكان يحصر لقاءاته في السابق بالمسؤولين السياسيين والوزراء ورؤساء الاحزاب الا انه ابدى تجاوبا مع عربيد الذي التقاه اكثر من مرة قبل ذلك كون الثاني مصر على لعب المجلس الاقتصادي والاجتماعي كملتقى للحوار والمساهمة في حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وهذا ما فعله بالنسبة لموضوع الدعم حيث التقى ممثلي مختلف الاحزاب اللبنانية في تشارك فعال انتج ورقة رفعت الى الحكومة والتي تم الاخذ الكثير من نقاطها من حيث الدعم التدريجي والبطاقة التمويلية. اما بالنسبة لدوكان فقد كان مرتاحا لهذه اللقاءات مع افرقاء الانتاج الذين باتوا يلعبون دورا محوريا في هذا الاطار.

وقد سارع المسؤولون في قوى الانتاج الى الاجتماع مع دوكان حيث شرح كل واحد منهم المصاعب والمشاكل التي تعترض النهوض الاقتصادي في ظل الانهيار المستمر رغم الجهود المبذولة لذلك خصوصا في ما يتعلق بالنزف الحاصل على صعيد هجرة الاطباء والممرضين والمهندسين الى الخارج واقفال العديد من المؤسسات في القطاع الخاص.

قد تكون هذه اللقاءات التي تحدث للمرة الاولى مقدمة لدور اكثر فعالية في المجتمع الذي ينتمي اليه هؤلاء ومن المفروض ان تكون كلمتهم مسموعة لانهم منتخبون ونالوا اصواتا اكثر من بعض النواب الذين فازوا بأرقام لا تتجاوز المئة صوت لكن العائق الوحيد هو اصرار دوكان على البدء بتنفيذ الاصلاحات قبل اتخاذ اي موقف تجاه المساعدات الدولية الموعودة.

الى ذلك، صدر عن المكتب الاعلامي لنقيب الاطباء الدكتور شرف ابو شرف البيان الاتي: بدعوة من رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي شارل عربيد ،إلتقى نقيب الأطباء البروفيسور شرف أبو شرف ونقيب المهندسين الاستاذ عارف ياسين، منسّق المساعدات الدولية للبنان السفير الفرنسي بيار دوكن، ‏في المجلس الاقتصادي الاجتماعي.

وشرح النقيبان للسفير أسباب المعاناة التي يعيشها المواطنون ‏على جميع الأصعدة، الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتربوية، والنتائج المأساوية جراء ذلك، بما فيها ازدياد أعداد الفقراء وهجرة الكفاءات، واتجاه لبنان اكثر فاكثر وبخطى ثابتة نحو المجهول، ‏إذا لم يلقَ سريعا المساعدات الضرورية لمواجهة الأزمة الصعبة. وطالبا بضرورة وجود نقابات المهن الحرة على طاولة ‏مفاوضات الإصلاح، مع المعنيين الدوليين بشأن الأزمة الاقتصادية اللبنانية.

وعرض أبو شرف سبل تلبية الحاجات المتزايدة للنظام الصحي في لبنان وما يمكن تنفيذه على صعيد الأدوية والمستلزمات الطبية، ودعم الطواقم الاستشفائية والتمريضية والطبية للقيام بواجبها على اكمل وجه.

وأشار السفير بيار دوكن إلى أنه نبّه والبنك الدولي في تقرير سابق منذ ثلاث سنوات، ‏لما هو متوقع وآت، ‏لكن المسؤولين عندنا لم يتخذوا أي خطوات لتدارك الأمر يوم كان ذلك ممكنًا.

وأكد أن لا مساعدات حقيقية ولا نجدة دولية قبل القيام بالإصلاحات المطلوبة لاستعادة الحد الأدنى من الثقتين الداخلية والخارجية. ‏وأعرب عن أمله من أن يتمكن اللبنانيون من إحراز تقدم أو تغيير عبر انتفاضتهم، كما أكد على أهمية التواصل مع النقباء المعنيين.

اذا كان عربيد ياسف لعدم اللقاء بين دوكان والاتحاد العمالي العام فانه يعتقد ان الاتحاد فوت فرصة للانفتاح على الدول المانحة والتي تلعب دورا في عملية النهوض الاقتصادي والاجتماعي. 

الأكثر قراءة

مسدس سعادة النائب