يأمل منتخب الدنمارك في أن يحجز بطاقته إلى نهائيات مونديال قطر 2022 لكرة القدم وذلك حين يستقبل غدا الثلاثاء النمسا في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة السادسة للتصفيات الأوروبية، في حين تسعى انكلترا لتعزيز صدارتها والمضي قدماً إلى العرس الكروي عندما تستضيف المجر ضمن المجموعة التاسعة.

ستكون الدنمارك التي تتصدّر مجموعتها بالعلامة الكاملة مع 7 انتصارات كاملة، على موعد مع التأهل المباشر في حال تمكنت من الفوز في عقر دارها على ملعب "باركن ستاديوم" على رابع المجموعة برصيد 10 نقاط، أو في حال تعادلها وعدم فوز اسكتلندا على جزر فارو، أو خسارة اسكتلندا.

وتتقدّم الدنمارك قبل لقاء الثلاثاء بفارق 7 نقاط عن وصيفتها اسكتلندا التي تحلّ ضيفة على جزر فارو الخامسة (4 نقاط)، في مباراة سهلة على الورق.

وتأمل الدنمارك أن تكرر فوزها على النمسا عندما عادت من ملعب "إرنست هابل شتايدون" برباعية نظيفة ضمن منافسات الجولة الثالثة.

يتسلح لاعبو مدرب المنتخب الدنماركي كاسبر هيولماند بنجاعتهم الهجومية حيث سجلوا 26 هدفاً، وعلى دفاع صلب، الوحيد لم تهتز شباكه منذ بداية التصفيات، بعد مشوار مشرّف في النسخة الاخيرة من كأس أوروبا 2020 شهد خروجهم من الدور نصف النهائي أمام انكلترا بخسارتهم 1-2 بعد التمديد على ملعب "ويمبلي" في لندن.

وكان هيولماند قرّر عدم إراحة أي لاعب خلال مباراة الفوز برباعية نظيفة على مولدوفا في المرحلة السابقة السبت، في حين من المرجح أن يعتمد المداورة مع الأمل على الحفاظ على سجله الإيجابي وانتزاع بطاقة التأهل المباشر.


إنكلترا لفوز جديد على المجر 

في المجموعة التاسعة، تستضيف انكلترا المتصدرة مع 19 نقطة المجر الرابعة (10 نقاط)، في حين تلعب ألبانيا الثانية (15) أمام بولندا الثالثة (14) في مواجهة نارية.

ويعود منتخب "الأسود الثلاثة" للمرة الثانية إلى ملعب ويمبلي منذ خسارته في نهائي البطولة القارية بركات الترجيح أمام إيطاليا، على أمل الظهور بصورة كاسحة كما فعل خلال مباراة الفوز على أرض أندورا بخماسية نظيفة السبت الماضي، في حين خسرت المجر أمام ألبانيا بنتيجة 1-صفر.

ومنذ أمسية خسارة نهائي كأس أوروبا، سجّل لاعبو المدرب غاريث ساوثغيت 14 هدفاً وتلقت شباكهم هدفاً يتيماً في التصفيات، في حين لن تمنع الدعسة الناقصة بالتعادل أمام بولندا 1-1 في النافذة الدولية السابقة في أيلول/سبتمبر الماضي، انكلترا من تحقيق هدف الالتحاق بقطار المنتخبات المتأهلة إلى مونديال قطر.

يتسلّح منتخب انكلترا بسلسلة من 12 فوزاً متتالياً على أرضه في تصفيات كأس العالم، حيث لم يذق طعم الخسارة في "ويمبلي" منذ سقوطه أمام ألمانيا بهدف نظيف في عام 2000، علماً أن الفوز الاخير للمجر يعود إلى ما قبل 59 عاماً وتحديداً إلى كأس العالم 1962.

وتأمل إنكلترا في تكرار سيناريو الفوز ذهاباً عندما اكتسحت المجر على أرضها بنتيجة 4-صفر، في مواجهة طغت عليها الإساءات والهتافات العنصرية من جانب جماهير المنتخب المضيف.

في المقابل، تبدو مهمة المنتخب المجري الساعي للتأهل إلى نهائي كأس العالم للمرة الاولى منذ عام 1986، شبه مستحيلة حيث أن فوزه على أندورا 2-1 في 9 أيلول/سبتمبر الماضي كان الأول له في مبارياته الثماني الاخيرة في مختلف المسابقات.


عين البرتغال على الصدارة 

وفي المجموعة الأولى، تستقبل البرتغال مع نجمها كريستيانو رونالدو منتخب لوكسمبورغ.

ويتأخر منتخب "سيليساو" مع 13 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة عن صربيا المتصدرة، ولكن مع مباراة أكثر للاخيرة، حيث تسعى بدورها لتعزيز صدارتها عندما تواجه على ملعبها أذربيجان متذيلة الترتيب مع نقطة يتيمة من تعادل وخمس هزائم.

وسيكون "سي آر7" مرّة جديدة محط أنظار عشاق الكرة المستديرة حيث اعتاد في الفترة الاخيرة تحطيم الأرقام القياسية، إذ سجل أمام قطر الذي يشارك في إقصائيات القارة العجوز كضيف من دون احتساب النتائج، بعد دعوة تلقاها الاتحاد القطري من نظيره الأوروبي، هدف السبق من ثلاثية نظيفة، حمل الرقم 112 على الصعيد الدولي معززاً رقمه العالمي القياسي بعدما حطم الرقم السابق والمسجل باسم الإيراني علي دائي.

كما خاض رونالدو العائد هذا الصيف إلى فريقه القديم مانشستر يونايتد الانكليزي بعدما أمضى 4 أعوام مع يوفنتوس الإيطالي، مباراته الدولية الرقم 181، ليكسر الرقم الأوروبي المسجل باسم الإسباني نجم باريس سان جرمان الفرنسي سيرخيو راموس.

وفي المجموعة الثانية، ستكون السويد أمام فرصة انتزاع الصدارة من اسبانيا الجريحة بعد خسارتها في نهائي دوري الامم الاوروبية امام فرنسا 1-2 الاحد، عندما تستقبل اليونان.

ويحتل المنتخب السويدي المركز الثاني برصيد 12 نقطة من 4 انتصارات وخسارة، متأخراً بفارق نقطة عن "لا روخا" الذي خاض مباراة أكثر، في حين تقبع اليونان في المركز الثالث مع 9 نقاط من فوزين و3 تعادلات.

وتميل الارقام لصالح المنتخب اليوناني الذي لم يخسر سوى مباراة واحدة أمام السويد في المواجهات السبع الاخيرة بينهما في مختلف المسابقات، منها الفوز في الذهاب 2-1.

وفي مباراة هامشية ضمن المجموعة ذاتها، تواجه كوسوفو الرابعة (4 نقاط) ضيفتها جورجيا متذيلة الترتيب بنقطة.

الأكثر قراءة

«عرض عضلات قواتي» ومخرج الراعي للاستدعاءات موضع بحث بعد رفض باسيل