دأب بعض الناس على تحميص قطع الخبز وتناولها في فطور الصباح، من أجل إمداد الجسم بما يحتاجه من كاربوهيدرات، ويسري الاعتقاد غالبا بأن هذه الطريقة صحية وغير مضرة، لكن خبراء الصحة ينبهون إلى مخاطر "كبيرة".

وكشفت دراسة صدرت عن جامعة تكساس في مدينة هيوستن الأميركية، في وقت سابق، أن آلة التحميص والشموع وباقي الأغراض الأخرى التي ينبعث منها الدخان تعرض الناس لتلوث يفوق ما يجري تسجيله عند تقاطع الطرق.

وتقول الباحثة مارينا فنسي إن أخطر شيء في آلة تحميص الخبز هو أنها تحدث تفاعلات سريعة وتؤدي إلى إرسال جزيئات سامة إلى الهواء بمجرد التشغيل.

وأوردت الدراسة أن تحميص شريحة الخبز إلى درجة الإحراق مضر بالصحة، ولذلك، من الأفضل أن يكتفي الناس الحريصون على هذه الوجبة بتسخين "التوست".


ولا تقتصر الأضرار على هذه الأجهزة، إذ نبهت الدراسة إلى جزيئات أخرى ملوثة تصدر عن آلات تنظيف إلى جانب منتجات بخاخة، وفق ما نقلت "نيويورك بوست".

وكانت دراسات طبية سابقة قد نبهت إلى وجود علاقة محتملة بين الإقبال على أكل شطائر "التوست" والإصابة بأمراض السرطان، بالنظر إلى التفاعلات الكيميائية التي تحصل في الطعام من جراء الإحراق.

الأكثر قراءة

تشكيك بقدرة لبنان التزام الشروط السعودية و«ازدواجية» فرنسيّة حيال حزب الله! «التهميش» الفرنسي للرئاسة يُزعج عون: قرار سعودي بتحييده حتى نهاية العهد ميقاتي يتهم «الشركاء» بالخيانة: سقوط «الكابيتال كونترول» رضوخ «للشعبوية»؟