اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رفع مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج وخطيبته سليلا موريس، دعوى قضائية على وزير العدل البريطاني دومينيك راب ورئيس سجن بيلمارش حيث يقبع أسانج بعد منعهما من الزواج، بحسب ما أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويخشى أسانج وخطيبته أن تكون العقبات التي تضعها السلطات البريطانية على زواجهما مرتبطة بـ"حرب سياسية" ضد مؤسس موقع "ويكيليكس".

ويكافح الاثنان من أجل الحصول على إذن بتسجيل زواجهما منذ ايار 2021، عندما طلبت خطيبة أسانج من كاهن السجن تنظيم الحفل لكن دون جدوى. ثم راجعت موريس مكتب مدير السجن في 7 تشرين الاول للحصول على إذن بالزواج، لكن لم تتلق أي رد أيضا.

واتهم أسانج وخطيبته في دعواهما راب ورئيسة بيلمارش جيني لويس بإساءة استخدام السلطة، و"السلوك غير العقلاني وغير العادل"، وكذلك حرمانهما وأطفالهما من حقوقهم المشروعة. وقالت لويس إنها اضطرت لإحالة طلب الزواج إلى مكتب المدعي العام، لكن محامي موريس وأسانج اعتبروا هذا التصرف "غير مناسب"، مشيرين إلى أنه لم يتم توجيه أي اتهامات ضد أسانج في بريطانيا.

وتصر موريس على أن زواجهما لن يكون له أي تأثير قانوني في قضية تسليم أسانج لأن حقه في الحياة الأسرية في المملكة المتحدة تحدده حقيقة أن ابنيهما غابرييل (4 أعوام)، وماكس (عامان) مواطنان بريطانيان. لدى موريس أيضا حق الإقامة، حيث عاشت في بريطانيا لمدة 20 عاما، رغم أنها ولدت في جنوب إفريقيا.

يشار الى ان أسانج (50 عاما) وموريس (38 عاما) مرتبطان بالخطوبة منذ 5 سنوات، وهما من الكاثوليك الملتزمين.

المصدر: "ديلي ميل"

الأكثر قراءة

هل يلجأ اللوبي الصهيوني الى اغتيال لابيد كما قتلوا رابين سابقاً بتهمة التنازل عن الجولان؟ «الحرب المفتوحة» بين بري وباسيل تفخخ تشكيل الحكومة الطريق الى بعبدا غير معبدة.. ومسيرات مؤيدة ومعارضة ليل ٣١ تشرين الاول