اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

علمت الديار أن وزير الإعلام جورج قرداحي يتردد يومياً الى الوزارة حيث يسيّر اعمال وشؤون وزارته وهو لا يزال حتى الأمس معتبراً ان الاستقالة فيها ظلم يستهدفه شخصياً ويستهدف البلاد ككل باعتبار أن المسألة هي مسألة كرامة وسيادة.

وبحسب مصادر موثوق بها متابعة لملف قرداحي، وعلى عكس ما قيل عن أن وزير الاعلام طلب موعدا لزيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، إلا أن الأخير رفض فيما لو لم تكن الاستقالة على طاولة البحث خلال الزيارة، فإن قرداحي لم يطلب أي موعد، وهو كان لا يزال ينتظر اتصال ميقاتي به بعد عودته من غلاسكو، إلا ان أي اتصال لم يحصل، كما ان البطريرك الماروني بشارة الراعي لم يجر خلال الايام الماضية اي اتصال جديد بقرداحي.

وعليه لا يزال الوزير الذي حظي بدعم و"حماية" من "السيد"، ينتظر اتصال ميقاتي وهو على موقفه باق، علما ان معلومات خاصة للديار كشفت ان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعد ميقاتي خلال قمة غلاسكو بالتدخل لدى السعودية، في حال بادر لبنان الى اتخاذ خطوة ايجابية على خلفية تصريحات قرداحي، إلا ان اللافت في هذا السياق، تمثل بما علقت عليه اوساط بارزة في الثنائي الشيعي بقولها للديار : "ما يواخذونا ما عنا مبادرة ايجابية"! 

جويل بو يونس - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1952695

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!