اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أوضحت مصادر نيابية بارزة في فريق 8 آذار أن الحكومة لا تجتمع بسبب الملف القضائي والمطالب المحق لشريحة واسعة بأن يُصار إلى تصحيح مسار التحقيقات وتطبيق القوانين والدستور، ولكنها لن تجتمع حتى ولو حُلّت هذه المشكلة، بحال لم تُحل المشكلة الثانية المتعلقة بوضع وزير الاعلام جورج قرداحي.

وتشير المصادر إلى أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وضعا نفسيهما أمام معضلة كبيرة عندما طالبا علناً باستقالة قرداحي، وبالتالي يعتبر الرجلان أن استكمال جلسات الحكومة بمشاركة قرداحي يعني "كسر" هيبتهما من جهة، وإعلان تحدي للدول الخليجية من جهة ثانية، لذلك يصر الرئيسان على أن استقالة قرداحي باتت ضرورة حتى ولو لم تتوفر أي ضمانة من الخارج بشأن الإستقالة، وهذا ما يجعل هذه القضية عقبة ثانية أمام عودة الحكومة.

في المقابل، هناك الفريق الداعم لقرداحي، والذي لا يتمسك بعدم الاستقالة، بل يتمسك برفض الإقالة وحرية قرار وزير الإعلام، وما سيلي الإستقالة بحال حصلت، وهنا تكشف المصادر أن قرداحي أبلغ رئيس المجلس النيابي نبيه بري استعداده للاستقالة كجزء من حل، أو بداية حل، متوقعة أن لا يُكمل قرداحي بعمله الوزاري.

محمد علوش - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1953628


الأكثر قراءة

تقارير مُخيفة عن انتشار المخدّرات وارتفاع مُعدّلات الطلاق والفلتان... ودعوات للعصيان المدني عون: نتائج الترسيم أيجابيّة بوساطة أميركيّة... حركة ميقاتي «بلا بركة...» والبخاري: لا مُساعدات دول أوروبيّة: لدمج النازحين السوريين بالمجتمع اللبناني... ومرسوم التجنيس أواخر آب