دعت الصين الولايات المتحدة، إلى إلغاء تجميد الأصول الأجنبية لأفغانستان من دون تأخير، مؤكدةً أنّ العقوبات تؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، للصحافيين، إن "العقوبات الأحادية الجانب، وخصوصاً تجميد الأصول الأجنبية لأفغانستان، هي عقاب جماعي للشعب الأفغاني بأسره، يؤدي إلى تفاقم الكارثة الإنسانية في البلاد".

وأشار إلى أنه لا يجب استخدام الأصول المجمدة "ورقةَ مساومة للتهديد والترهيب"، ويجب إعادتها إلى أصحابها الحقيقيين في أقرب وقت ممكن. 

في الوقت نفسه، شدّد تشاو على أنه يجب على المجتمع الدولي تعزيز تعاونه وتنسيقه من أجل تقديم المساعدة والدعم إلى أفغانستان في الوقت الملائم، مضيفاً أنّ "الصين، بصفتها جارة لأفغانستان وصديقة مخلصة لها، تقدّم المساعدة في إعادة الإعمار السلمي والتنمية الاقتصادية للبلاد".

وكان وزير الخارجية الصيني وانغ يي قال، في أيلول الفائت، إنّ "بكين قررت تقديم مساعدات عاجلة إلى أفغانستان بقيمة 200 مليون يوان (30.9 مليون دولار)، معظمها أغذية وسلع شتوية ولقاحات وأدوية".

يُذكَر أنه، منذ سيطرة حركة "طالبان" في منتصف آب، علّق البنك وصندوق النقد الدوليان المساعدات المالية، والتي كانت تمثّل في السابق ما يقرب من 75% من الإنفاق العام لأفغانستان، في حين جمدت الولايات المتحدة مليارات الدولارات في الأصول العائدة إلى البنك المركزي الأفغاني.

الأكثر قراءة

تشكيك بقدرة لبنان التزام الشروط السعودية و«ازدواجية» فرنسيّة حيال حزب الله! «التهميش» الفرنسي للرئاسة يُزعج عون: قرار سعودي بتحييده حتى نهاية العهد ميقاتي يتهم «الشركاء» بالخيانة: سقوط «الكابيتال كونترول» رضوخ «للشعبوية»؟