الأقصر: فتحية الدخاخني

تتوجه أنظار العالم مساء غد الخميس صوب مدينة الأقصر (جنوب مصر) لمتابعة حفل افتتاح طريق الكباش الأثري، وذلك بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعدد من الوزراء وممثلي البعثات الدبلوماسية العاملة في مصر.

يبدأ الاحتفال في الساعة السابعة والنصف مساء الغد، عبر موكب احتفالي يسير على طول الطريق من معابد الكرنك إلى معبد الأقصر في محاولة لإحياء عيد الأوبت، واحد من الأعياد والاحتفالات الدينية في مصر القديمة.

ويقول فتحي ياسين، مدير عام آثار البر الغربي بالأقصر، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «طريق الكباش هو المسار المقدس الذي يحكي كيف تتواصل الديانة المصرية القديمة عبر العصور، فتجد على جانبيه المسجد والكنيسة والمعبد»، مشيراً إلى أن «الطريق كان مساراً مقدساً لاحتفال ديني يمتد تاريخه إلى أكثر من أربعة آلاف عام، وهو عيد الأوبت».

بدوره يوضح الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، في بيان صحافي، أن «عيد الأوبت هو احتفال مصري قديم كان يُقام سنوياً في طيبة (الأقصر) في عصر الدولة الحديثة وما بعدها، وخلاله كان يتم نقل تماثيل آلهة ثالوث طيبة المكون من الإله آمون والإلهة موت وابنهما الإله خونسو داخل مراكبهم المقدسة في موكب احتفالي، من معبد آمون في الكرنك، إلى معبد الأقصر، حيث يلتقي المعبود آمون رع رب معابد الكرنك مع المعبود آمون رب معبد الأقصر، لإعادة تتويج الملك وتجديد شرعيته لحكم البلاد».

وشهدت الأقصر على مدار الأيام والأسابيع الماضية استعدادات كبيرة لتنظيم الاحتفال، ليكون مبهراً على غرار الاحتفال بنقل المومياوات الملكية والذي شهدته القاهرة قبل عدة شهور، وتأمل مصر أن يساهم الاحتفال في تنشيط حركة السياحة في المحافظة، والتي بدأت تنتعش فعلياً خلال الفترة الأخيرة، وشهدت زيادة في الإشغالات الفندقية بنسبة 20 في المائة، وفقاً للتصريحات الرسمية.

وعمل فريق مكون من 60 أثرياً و150 من المتخصصين في أعمال الترميم العلمي، إضافة إلى 300 من خرجي الآثار والمرممين، للانتهاء من ترميم الكباش الأثرية، على جانبي الطريق، بحسب ياسين.

ويوضح ياسين أن «الملكة حتشبسوت هي أول من أمر بإنشاء الطريق حتى تسير فيه المواكب الرمزية للآلهة في احتفال عيد الأوبت، حيث يخرج الموكب من معابد الكرنك ليصل إلى معبد الأقصر، ثم يدخل الموكب محملاً بالقرابين والورود إلى داخل بهو الأعمدة».

ويقول عبد البصير: «طريق الكباش، أو طريق (أبو الهول) بمعنى أدق، هو طريق يمتد بطول نحو 2700 متر، تصطف على جانبيه تماثيل أبو الهول برأس كبش، رمزاً للمعبود آمون رع، وأطلق المصري القديم على هذا الطريق اسم (وات نثر)، بمعنى (طريق الإله)».

بدأ إنشاء طريق الكباش في عهد الأسرة الثامنة عشر، نحو 1500 عام قبل الميلاد، واستمر العمل به حتى عهد الملك نختنبو، من الأسرة 30. عام 300 قبل الميلاد، ويعود تاريخ مشروع تطوير طريق الكباش إلى عام 2006 حيث بدأت وزارة الثقافة في ذلك الوقت مشروعاً لإحياء الطريق والكشف عن باقي التماثيل المدفونة تحت التعديات السكنية، وواجه المشروع عدداً من الصعوبات لإزالة التعديات السكنية التي تعيق استكمال الطريق، وتوقف المشروع بعد عام 2011. ثم أعيد استكماله من جديد عام 2017.

الأكثر قراءة

ماكرون يُحرّك ورقة لبنان والمبادرة الفرنسية مُجدّداً باستقالة قرداحي هل ستعود الحكومة الى الاجتماع؟ أزمة البيطار سارية... وكل الحلول تصطدم بخلاف عون ــ بري