أشارت مصادر سياسية متابعة إلى أن الفريق الداعم لوزير الإعلام جورج قرداحي بات منفتحاً أكثر على خيار الاستقالة، لأنه اقتنع بأن الحكومة لا يمكن أن تستمرّ دونها، ولكن كل ذلك لا يمكن أن يتحقق دون التقدم بالملف الآخر الأساسي الذي هو الملف القضائي، خاصة بعد الإشارات السلبية التي صدرت عن رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود الذي بات طرفاً بالصراع.

محمد علوش - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1956368

الأكثر قراءة

ماكرون ينجح في اعادة تطبيع العلاقات وفتح أبواب التواصل اللبناني – السعودي عودة مرتقبة للسفراء ولجان مشتركة... والرياض تربط المساعدات بالاصلاحات جلسات الحكومة تنتظر الحل المجلسي لأزمة البيطار : حلحلة من دون حسم