اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أثار غياب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عن أعمال القمة الـ42 لمجلس التعاون الخليجي في الرياض، تساؤلات لدى وسائل إعلام غربية بشأن تغييرات مزعومة طرأت في دور عاهل المملكة.

ونشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، تقريرا اليوم الأربعاء، قالت فيه أن الملك سلمان، الذي لا يزال متواجدا منذ بدء جائحة كورونا في مدينة نيوم، لم يطل أمام الجمهور إلا مرة واحدة خلال الأشهر الـ20 السابقة، مشيرة إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استقبل القادة الخليجيين المشاركين في القمة بدلا عن والده.

وأضافت: "بالنسبة للشخصيات الإقليمية، أصبح فشل الملك سلمان في أداء دوره مؤشرا على شيء أكبر من مجرد نقل بعض المسؤوليات إلى ولي للعهد. كان اختفاء العاهل تطورا ملموسا إلى حد يدفع المراقبين في السعودية إلى الحديث عن أن انتقال السلطة داخل الأسرة الحاكمة من والد إلى ابن قد تم في الظاهر والمضمون".

كما أشارت الصحيفة الى أن الملك سلمان غاب أيضا عن استقبال محمد بن سلمان للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في جدة مؤخرا، على الرغم مما حظت به هذه الزيارة من الأهمية القصوى بالنسبة للسعودية لكونها أول زيارة لزعيم دولة غربية إلى المملكة منذ اندلاع أزمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي. ونقلت "الغارديان" عن عدد من المسؤولين السعوديين المؤثرين السابقين قولهم إنهم لا يذكرون مرة أخرى غاب فيها ملك سعودي عن استقبال ضيوف على أرفع مستوى مثل القادة الخليجيين وماكرون، لا سيما في مثل هذه اللحظة الحرجة.

وخلصت الصحيفة إلى أن العاهل السعودي "أصبح في الظاهر والمضمون ملكا غيابيا ولا يؤدي، على ما يبدو، أي من مهامه تقريبا، بينما يمسك الأمير محمد بكافة مقاليد الحكم في السعودية، ولا يبدو قلقا بشأن من يعرف ذلك".

وأكدت الصحيفة أن غياب الملك سلمان البالغ من العمر 85 عاما عن قمة الرياض جاء على خلفية الشائعات المستمرة عن صحته، وذكرت أن الملك سلمان، لدى إعلانه ميزانية المملكة عبر الفيديو الاثنين الماضي، كان يتحدث بصورة بطيئة وغير واضحة بدرجة أكثر من العادة، ما أعطى زخما جديدا إلى التساؤلات والشائعات بشأن حالته الصحية.

وقال مسؤول استخباراتي غربي سابق لـ "الغارديان"، معلقا على الوضع السياسي الحالي في السعودية وبروز دور الأمير محمد بن سلمان: "أخذ طريقه إلى تولي العرش، وسواء كانت جائحة كوفيد مستمرة أم لا، ليس بإمكان أحد أن ينكر أن الملك ليس يغيب بالفعل، بل خرج من العمل على الأرجح".

المصدر: "الغارديان"

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!