اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت المعلومات بأن اعضاء المجلس الدستوري لم يتوصلوا حتى مساء امس، الى أي قرار بشان الطعن المقدم من التيار الوطني الحر، بسبب الانقسامات ببن اعضاء المجلس نتيجة تركيبته الطائفية، ولم ينل "الطعن العوني" النصاب القانوني (٧ اعضاء)، رغم تسريبات الوطني الحرعن مواففة ٦ أعضاء على الطعن، لكن مصادر اخرى اشارت الى ان الطعن حصل على موافقة الاعضاء المسيحيين فقط، وفشلت كل الجهود لإقناع احد القضاة السنة والقاضي الدرزي بالتصويت مع الطعن، حسب المصادر العليمة، وبالتالي لم ينل الطعن الا موافقة القضاة المسيحيين الذين تمت تسميتهم من قبل التيار الوطني الحر، فيما الاعضاء المسلمون تمت تسميتهم من بري والحريري وجنبلاط. ولذلك وحسب المصادر، فإن الانتخابات ستجري حسب القانون الذي اقر في مجلس النواب في ٢٧ آذار، والمغتربون سيصوتون لـ ١٢٨ نائبا وليس لـ ٦ نواب كما يقترح التيار، ولا تستبعد المصادر حصول التسوية في الساعات الفاصلة اليوم او غدا لحاجة "امل" والوطني الحر اليها.

رضوان الذيب - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:


الأكثر قراءة

تباشير مرحلة جديدة من قطر وتفاهمات عربية ستؤمن انتخاب رئيس للجمهورية تشكيلة ميقاتي مرفوضة والحكومة «كما هي» والطاقة ثمنها اقالة سلامة وتعيينات شاملة لا حلول للمشاكل الاجتماعية ومسؤولون يحملون فقدان «الرغيف» الى النازحين السوريين