اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت مصادر قضائية أن الرأي الراجح ضمن قضاة المجلس الدستوري كان يقضي بقبول الطعن المقدم من التيار الوطني الحر ببعض المواد ورفضه بمواد أخرى، ولكن لم يحصل أي رأي على ما يتطلبه من أصوات، رغم انعقاد المجلس لسبع جلسات متتالية، نافية كل النفي أن يكون القرار سياسياً، معتبرة أن ما ورد حول صفقة تتعلق بالطعن لم يكن صحيحاً.

ورغم ما تؤكده المصادر القضائية بشأن عدم وجود اتفاق، تكشف مصادر نيابية أن "التسوية" كانت موجودة، ولكنها فشلت عندما حاول التيار الوطني الحر تحقيق مكاسب كبيرة جداً، مقابل "لا شيء"، إذ أن التيار كان واثقاً من أن نتيجة الطعن ستكون لصالحه، والآخرين أعلنوا قبولهم بقرار المجلس الدستوري مهما يكن، لذلك حاول التيار تحقيق مكاسب لم تتوقف عند تغيير قضاة يعتبرهم "خصومه"، بل وصلت حدّ إقالة رياض سلامة.

محمد علوش - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1963801

الأكثر قراءة

جعجع وباسيل يتنافسان بتصعيد دفتر الشروط بوجه استحقاقي المجلس والحكومة برّي المرشح الأوحد لرئاسة المجلس... والفوز مُحقق خارج التسويات ميقاتي يجمع رصيده بدعم فرنسي... و«القوات» تسعى لتسويق نواف سلام