اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استقبل وزير الأشغال العامة والنقل علي حميّه، مدير دائرة المشرق في البنك الدولي ساروج كومارجاه ترافقه ممثلة البنك الدولي في لبنان منى كوزي، في حضور الوزير السابق نقولا نحاس وفريق من الوزارة.

تناول اللقاء البحث في مشروع نظام النقل السريع لخط بيروت- طبرجا والمموّل من البنك الدولي بقيمة 295 مليون دولار اميركي (BRT). واعتبر كومارجاه أن "لا إمكانية للسير في المشروع، عارضاً العوائق التي أدت الى ذلك وأهمها عدم تنفيذ مشروع توسعة أوتوستراد جونية.

وقدّم مجموعة من الاقتراحات البديلة التي وضعها امام الوزير حميه ليتم درسها وإقرار المناسب منها لاحقاً.

بدوره أكد حميّه "اهمية وجود مشروع للنقل العام المشترك في لبنان وتحديداً في هذه الظروف الصعبة التي تعانيها البلاد"، مشدداً على "ضرورة وضع مشاريع آنية يستفيد منها المواطن اللبناني سريعاً، مع تقديره للإقتراحات البديلة التي أثارها السيد ساروج"، مبدياً في الوقت نفسه انفتاحه على درسها مما يخدم منها مصلحة لبنان الآنية ومتوسطة الآجل على حدّ سواء".

وكان الوزير حمية قد أعلن في تصريح على وسائل التواصل الإجتماعي، أنه "حمّل الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتريش رسالة إلى الأمم المتحدة وهي مساعدة الشعب اللبناني والوقوف إلى جانبه. ورسالة الشعب اللبناني إلى الأمم المتحدة مساعدتكم وتبنّيكم لاستعادة لبنان ثرواته النفطية والغازية كاملة في منطقته الاقتصادية الخالصة هي رسالة أممية مفتاحية لنا".

من جهة أخرى بحث حميّه مع مدير عام الخطوط الجوية التركية في لبنان حسن حمدان ونائب رئيس الخطوط الجوية التركية محمد آكاي، في حضور المدير العام للطيران المدني فادي الحسن، أهمية التعاون مع الخطوط الجوية التركية، خصوصاً في مجال نقل الخبرات وتعزيز الشراكة من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من خيارات السفر المتاحة من خلال شبكات الرحلات والشراكة مع طيران الشرق الاوسط.

وشكر الوزير مبادرة الخطوط الجوية التركية تخفيض الأسعار بنسبة 20% على تذاكر السفر خلال فترة الأعياد.

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي