اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن "من السهل جداً شرح ما يجري في لبنان لجهة العلاقة مع الدول العربية والخليجية، حيث انطلاقًا من المصلحة الوطنية نتعجب مما يحدث اليوم في لبنان، لكن إن وضعنا أنفسنا في عقل من يصرّح ومن يتخذ المواقف تتبلور الصورة أمامنا فمقياس الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرلله وحزب الله لم يكن يومًا المصلحة اللبنانية العليا بل مصلحة ولاية الفقيه ومصلحة الامة التي يحكمها الفقيه"، واعرب جعجع عن اسفه حيال الوضع اللبناني: "الأكثر من مذرٍ، اذ لم اتصور يوماً، منذ طفولتي الى الآن، ان اشهد اجتماع كل دول العالم بغية جمع المساعدات الخاصة باللبنانيين، من مساعدات غذائية، وبعض من المساعدات الطبية، تصورت سيناريوهات عديدة إلّا ما وصلنا اليه، فعندما، كنا نشاهد على شاشات التلفزة كيف تتصرف الدول المنكوبة، وكيفية مساعدة العالم لها، بإعطائها الحصص الغذائية والادوية كنت اتساءل "ماذا يحصل مع تلك الدول؟ هل توقع ام تصور احدٌ ان يصل لبنان الى هكذا وضع؟ نعم للأسف هذا هو وضع لبنان اليوم".

وقال في مقابلة عبر "سكاي نيوز": "في ظل الوضع المذري الذي يعيشه اللبنانيون يشن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله هجوماً ليس من بعده هجوم، على الولايات المتحدة الأميركية من جهة، او على المملكة العربية السعودية من جهة أخرى، انا بكل بساطة، ومن دون التطرق الى صوابية او عدم صوابية كلام نصرالله غير الصحيح، ثمة سؤال اطرحه: "هل مثل هكذا كلام يساعد الشعب اللبناني في ظل هذه الظروف الصعبة؟".

ورداً على سؤال، عن سبب التصعيد اللبناني على الخليج العربي، اجاب جعجع: "السبب واضح، ولكن لنفسر هدف هذا كلام بالاستراتيجية، اي ان نصرالله يريد ان يطمر الشعب اللبناني اكثر فأكثر، اي انه يدفعه اكثر نحو جهنم التي وضعه فيها، حزب الله وحليفه، التيار الوطني الحرّ، الذي يغرق اكثر فأكثر من خلال الموقف السياسي الذي يتخذه، والذي بدوره يكرس عزلة لبنان اكثر فاكثر، ويقطع عنه بعض المساعدات التي ما زالت تصل الى بيروت، في الوقت الذي لا بدائل لنصرالله عن الحروب والحروب ومن ثم الحروب، والسبب يكمن انه، منذ ساعات حصلت هجمات أميركية في العراق، وآخرها على قاعدة عين الاسد، ما السبب؟ السبب ذاته، التي حصلت على إثرها الهجومات على القواعد والاهداف الاميركية في المنطقة، شن السيد نصرالله هجوماً على اميركا والسعودية، في إطار الصراع القائم بين العالم الغربي ككل والسعودية ودول الخليج من جهة وبين ايران من جهة أخرى، على خلفية مفاوضات جنيف التي وصلت الى خواتمها، وبالتالي المواقف الى تصعيد، وايران ليست واثقة بان اميركا ستعطيها ما تريد، من هنا ستزيد ضغطها عليها لتحصل على اكثر ما يمكن ان تتخذه من المؤتمر، ومن هنا يمكننا ان نفهم تصعيد نصرالله منذ يومين".

وتابع جعجع: "في ما يتعلق بالمفاوضات، كل الدول على قدر ما هي اخصام ام اعداء يبقى الحوار في ما بينهم سيد الموقف".

وسأل: في ظل المفاوضات ما سبب الهجوم؟ يمكننا اعتبار ان المواجهة بين المملكة العربية السعودية ودول الخليج وإيران قائمة ومستمرة منذ السنوات العشر الأخيرة كما لم تكن في يوم من الأيام، بغض النظر عن المفاوضات الجانبية في فيينا، لكن السؤال ما سبب هذا الهجوم على السعودية؟ لسبب بسيط جداً، وهو ان الاخيرة تشكل رأس حربة في مواجهة النفوذ الايراني المتمدد في المنطقة، لأسباب بسيطة، على النحو: الانتخابات النيابية في العراق، تحقق الكثير من النقاط لمصلحة السعودية وضد مصلحة إيران، وفي اليمن يظهر بعض من النقاط الايجابية لمصلحة السعودية، والسؤال: "من يواجه العالم العربي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية في هذه المناطق؟".

واكد جعجع ان السيد نصرالله شن هجوماً ليس انطلاقاً من المصلحة اللبنانية ولا من منطلق محبة لبنان، بل من منطلق محاولة كسر رأس الحربة الذي يواجه التمدد الايراني في المنطقة، لا اكثر ولا اقل".

واضاف: "لأنه هناك مفاوضات، إيران تحاول قدر المستطاع ان تنال من السعودية ما تريد"، مشيراً الى ان الانتخابات العراقية اتت لمصلحة الاحرار في المنطقة، ولصالح العروبة، وطبعًا لمصلحة الشعب العراقي من جهة كبيرة".

واستطرد: "من طلب من الايرانيين الخروج، من وسط او شمال العراق، انما في الجنوب العراقي، ككربلاء، والبصرة، والنجف، وبالتالي المواجهة تفاقمت أكثر مما كان يخطط لها، بان تصور على انها مواجهة بين المكوّنين السني والشيعي، الّا ان الحقيقة هي مواجهة بين مشروعين سياسيين، والسعودية رأس حربة في الطرف الآخر، اي العالم العربي، إذا انها تضع الأخير بمواجهة إيران وهكذا يفسر سبب كلام نصرالله".

ولفت الى ان "حديث نصرالله كان مليئًا بالمغالطات والمجازفات للواقع، لكي لا نقول انها اكاذيب، على سبيل المثال: الثورة السورية التي كلنا نتذكرها كيف انطلقت، وكيف المملكة العربية السعودية والامارات وقطر وكل الدول الخليجية كانوا يؤيدونها علناً مع الثورة السورية، وبقيت تتصاعد هذه الثورة، بمساعدة كل دول العالم، الى ان ظهر في الساحة تنظيم داعش، الذي اصبح ركن من ما يجري في الثورة السورية".

واضاف: "كيف ظهر هكذا تنظيم؟ يمكنني من خلال معاهد الدراسات السياسية الغربية والعربية التي تثبت ان كل الاسلاميين المتطرفين أطلق سراحهم من سجون الاسد في وقت سابق، وعندما وجد الاسد انه الثورة السورية باتت اقوى منه، وتم في حينها إطلاق صراح كل الاسلاميين المتطرفين من سجون نور المالكي في العراق، وبمجرد ظهور انتشار داعش في الساحة السورية انسحبت دول الخليج وخسرت الثورة السورية وبقي بشار الأسد، اذاً من كان خلف داعش؟ هم من أطلق سراحهم من السجون وبالأخص سجون بشار الأسد ونور المالكي".

واضاف: "بعض افراد قوات اسامة بن لادن متواجدة في إيران، وهناك الكثير من الوثائق التي تثبت، تواجد الكثير من القيادات الى يومنا هذا، فاذا ارادوا اوراقاً للتجول يطلبونها عبر ايران، اذ هذه الواقعة باتت معروفة في مراكز الاستخبارات ومراكز الدراسات في الدول الغربية وبالأخص في بعض الدول العربية، لذلك هذا اتهاماً مردوداً، اما ادعاء حزب الله بانه خلص لبنان من داعش، فنقول له: "لولا حزب الله لا وجود لداعش، فهما وجهان لعملة واحدة، دون ان ننسى بشار الاسد الذي رمى قنبلة كيمائية أدت الى قتل اكثر من 1500 قتيلاً".

ورداً على سؤال، نفى جعجع وجود لتنظيم داعش في لبنان".

وشدد على ان "من خلق داعش هو المحور المتطرف الذي أدى الى بروز هكذا تنظيم، ماذا وإلّا انه في هكذا حالات سيكون هناك خلايا ارهابية، من إندونيسيا الى الجزائر والمغرب، ومكان داعش هو في المكان الديكتاتوري الذي يسوده تطوراً عنفياً من نوع ما، وبالتالي هم من ساهموا ظهور داعش بهذا الشكل".

وعن التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت، شدد على ان "المحكمة الدولية في ذكرى 14 شباط لم تنتهِ الى ما انتهت عليه، نعم المحكمة في طور الاغلاق، ولكن هذا الامر لا ينطبق على الارتدادات، وسيأتي يوماً وتتمكن أخيراً من اكمال عملها من حيث ما وصلت اليه، وللأسف عملها كان بطيئاً، لذا عليها وكان من المفترض ان تكون متقدمة اكثر، اما في ما خص تحقيقاتها بانفجار مرفأ بيروت، فخلال السنة الماضية وصلت الى مراحل متقدمة، لذ لم يتمكن احد ان يضع حداً لها، واذا لم نستطع التنفيذ فالمهم ان تبقى الذاكرة لدى الفرد جيدة وطويلة، وسيأتي يوماً وستأخذ العدالة مجراها".

واضاف: "كان هناك صفقة في ما خص التحقيقات، وفشلت، وما من صفقة جديدة اليوم، وعندما تظهر صفقة جديدة سنقوم بكل ما يجب القيام به لمحاولة ايقافها، كما فعلنا في السابق، لكن لا يمكننا من اليوم ان نقدر طبيعة ومحتوى الصفقة".

وشدد على ان "خطتنا ليس بحمل السلاح ابداً، واحداث الطيونة وعين الرمانة اكبر دليل، كونه اعطانا حق بعدم حمل السلاح، ولا سيما ان في لبنان هناك المؤسسات الرسمية كالجيش اللبناني والقوى الامنية التي تتخذ التدابير اللازمة، والتي لن تسمح لاي فريق التعدي على فريقٍ آخر، فلو ان اهالي عين الرمانة شعروا انهم متروكين في تلك اللحظة، لسعوا الى حمل السلاح من جديد، لكن عندما يقوم الجيش بالتدخل ويوقف العملية، سيصل لكل مواطن حقه".

واشار الى ان "صلاحية الجيش من دون حدود، إلّا في ما يتعلق بالحكومات المتعاقبة التي رخصت لحزب الله التواجد المسلح، في اماكن انتشاره، ولكن في ظل تواجد السلطة العسكرية الحالية لا يمكن لحزب الله التعدي على مناطق لبنانية، او على مواطنين لبنانيين، وقد اظهرت احداث الطيونة هذا الأمر، بالاضافة الى احداث شويّا والاحتلال الذي حاول حزب الله القيام به، والامر مشابه بالنسبة لاحداث خلدة، والسلطة العسكرية اكدت ان من مهامها الدفاع عن اللبنانيين من اي مخاطر خارجية، ومن واجباتها الدفاع عن اللبنانيين بالمخاطر الداخلية، وهذا ما حدث".

ولفت الى ان "حدود قائد الجيش هو القانون، وهذا كل ما يقوم به قائد الجيش من ضمن القانون، وكل الجيوش عليها التقيد بالقوانين بالطريقة نفسها، فاذا عسكري وجد مواطناً يتعدى على مواطن آخر، يجب بحكم القانون ان يصد اي انتهاك على احد كونه محتكر السلاح الرسمي، وهذا ما يحدث الآن تبعاً للقانون وخلافاً لما كان يحدث في السابق، من دون اي تكليف او قرار، فمثلاً عند مرور آلية عسكرية وتزامنها مع اطلاق رصاص من قبل مجموعة ما معينة، لا داعي للاتصال بالقيادة العسكرية قبل وضع المخالفين عند حدهم، فيكون القرار بالتوقيف، ومن المرات القليلة طيلة الـ30 او الـ40 سنة يتصرف الجيش تبعاً للقانون".

ورداً على سؤال عن الاستحقاق الرئاسي، اجاب: "الانتخابات الرئاسية في 31 تشرين الأول، وبالمعنى اللبناني السائد، فأنا لست مرشحاً، كونني لا اقوم بحملتي الانتخابية لكي اكون رئيساً، بكل صراحة، اما بالنسبة للمعنى الطبيعي للكلمة، نعم، لأنه شئنا ام ابينا رئيس حزب القوات اللبنانية هو رئيس اكبر حزب مسيحي في الوقت الحاضر ورئيس احدى اكبر الاحزاب اللبنانية، فمن الطبيعي ان يكون مرشحاً للانتخابات الرئاسية، لكن لن اكون يوماً مرشحاً بالمعنى التقليدي والكلاسيكي، فلن اسعى واقوم بحملة وعمليات اقناع "لفلان وفلايتان"، واتلمس عند الدول التي لديها تأثير، او ابدل من مواقفي السياسية لكي لا اعادي احد، لاصبح رئيساً للجمهورية، "اعوزو بالله"، فالقضية هي الاهم وبالدرجة الأولى، قبل الوصول الى رئاسة الجمهورية، يجب ان نصل الى الجمهورية"، سائلاً: "أين الجمهورية اليوم؟ فعلينا ان نصل الى الجمهورية قبل كل شيء، والاساس هو بناء الجمهورية، أما الرئاسة فهي لعبة حرة وديمقراطية من دون حديّة، ومن دون زحف على الارض، ومن دون مساعي".

وتابع: "رئيس الجمهورية الذي يزحف، ويتقلب ويغير مواقفه، لا يكون رئيساً للجمهورية، واكبر دليل ما نشهده اليوم في لبنان، والمعنى بقلب الشاعر".

ورداً على سؤال عن زيارة رئيس الجمهورية ميشال عون مع الوزير السابق جبران باسيل سوريا، قال جعجع: "متى تركوا سوريا ليزوروها، فهما دائماً في سوريا".

واكد انه "من غير الممكن، ان يكون هناك اتفاق معراب جديد، على الاطلاق لايصال باسيل لسدة الرئاسة، فاذا تجمعت مجموعة ظروف كما تجتمع كواكب فلكية، تؤدي الى حالات معينة كل 10 الاف سنة، فاذا حدثت يوماً فهي ليست عادة، فكل حدث يكون لديه ظروفه ومازالت هذه هي قناعتي، فالظروف التي كانت موجودة في حينها عند ترشيح وانتخاب عون قمنا بأقل سوء كان سيعمل في حينها، واكتشفنا اليوم اننا وقعنا بالسوء".

وعمن هم حلفاء القوات اللبنانية اليوم، استطرد جعجع قائلاً: "انتظروا الانتخابات وسيعرف الجميع من هم حلفاؤنا، لأن الساحة الانتخابية السياسية في لبنان لا يمكن التفكير بها كما في السابق، فهناك مشهد جديد اليوم على الساحة اللبنانية جراء احداث 17 تشرين وما واكبها من تطورات في لبنان، وما آلت اليه الاوضاع، فهناك مشهد انتخابي سياسي آخر مختلف تماماً، فلا يصح السؤال عمن هم حلفاؤنا".

وتابع: "الاكثرية السنية هم حلفاؤنا بطبيعة الحال على المستوى الشعبي لا القيادي، وكل من لديه نفس طروحاتنا سيكون هناك انسجاماً معه، والامور لم تعد تحتمل هدنات، فهناك مقاربة واحدة تخلص البلد، فمنذ سنتين نشهد تراجعاً للوضع يوماً بعد يوم في لبنان، والمقاربة الواحدة لخلاص البلد هي تغيير مسار الامور، اذ ان الاستمرار بما هو عليه سيفاقم الوضع اكثر فاكثر".

وعن امكانية عدم حصول الانتخابات النيابية في موعدها، قاطع جعجع مؤكداً ان السؤال افتراضي ولا يمكنني افتراضه، فهو مشروط بمن وكيف ولماذا تم تعطيلها، إلّا ان كل جهدنا يصب على اجراء الانتخابات النيابية كونه الاستحقاق الوحيد المطروح امام الشعب اللبناني، لكي يحدد مصيره بيده وإلّا ستتفاقم الكارثة، ونحن وفق عملنا سنرى لبنان الجديد، مشيراً الى ان "النتيجة التي وصلنا اليها في السنوات الماضية هي نتيجة عملنا كلبنانيين، ففي الـ2018 ذهبنا الى الانتخابات وانتخب عدد من اللبنانيين الطبقة السياسية الحاكمة، واوصلوا البلاد الى هذا الحد، اما في عام 2022 سيكون مصير لبنان تبعاً لكيفية اختيارنا في الانتخابات النيابية". 

الأكثر قراءة

إيران وصواريخ لبنان