اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت اوساط بارزة ان رئيس الجمهورية ميشال عون اتصل امس بكل من رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات سمير جعجع ، موجها لهما ايضا الدعوة لاجتماع ثنائي، كل على حدة، في بعبدا لاستمزاج رأيهما بالحوار، وعلمت الديار ان القوات لم تعط رأيا حاسما الا ان مصادر موثوقة في القوات علقت عبر الديار بالقول : 

الاكيد اننا لن نشارك باي حوار يدعو اليه رئيس الجمهورية لاننا نعتبر ان السلطة الحالية فاقدة للشرعية الشعبية واي حوار تجريه سلطة جديدة منتخبة يكون لها صدقية اكبر.


اما الاتصال مع فرنجية فكان ايجابيا كما تؤكد مصادر موثوقة كاشفة ان فرنجية سيلبي الدعوة الى بعبدا للقاء ثنائي مع عون لاعطاء رأيه بطاولة الحوار.

اما على خط الاتصال بين بعبدا وبيت الوسط ، فتكشف معلومات الديار انه على الرغم من تسريب الرئيس الحريري خبرا مفاده التالي:»اجرى الرئيس سعد الحريري اتصالا برئيس الجمهورية ميشال عون ، اثر اتصال اجري من القصر الجمهوري ببيت الوسط بشأن اقتراح فخامة الرئيس بالدعوة الى مؤتمر حوار وطني .

وقد ابلغ الرئيس الحريري فخامته اعتذاره عن عدم المشاركة لان أي حوار على هذا المستوى يجب ان يحصل بعد الانتخابات النيابية،» الا ان المعلومات تكشف ان الحريري بادر عون بالاعتذار عن تلبية الدعوة للحوار وقال ما مفاده: بعتذر فخامتك لان انا خارج لبنان ومش راجع هلّأ ، فقاطعه عون ليرد: طيب انتدب حدا بيمثلك على الطاولة فيجيب الحريري: هلّأ ما رح انتدب حدا، من دون اية اشارة لما تضمنه البيان الصادر عن الحريري من عبارة :» انه ابلغ عون ان اي حوار يجب ان يحصل بعد الانتخابات».

فانهى عون الاتصال بالحريري قائلا قبل ان يقفل الهاتف:كما تريد احترم رأيك وقرارك !


انتهى اتصال عون الحريري فبادر سريعا الحريري لاصدار بيانه عبر مكتبه الاعلامي.

الأكثر قراءة

الحريري «اخرج» وتياره من الحياة السياسية وبدأ «خلط الاوراق» : «اللعبة اكبر مني»! اصرار سعودي على «ابعاده» وبرودة اميركية ــ فرنسية والفراغ يقلق الحلفاء والخصوم ورقة الاملاءات الخليجية ــ الدولية «ولدت ميتة» وميقاتي يسعى لإحيائها بتدوير «الزوايا»؟