اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

مع اقتراب موعد الاستحقاق الانتخابي بدأت التحالفات الانتخابية السياسية تنضج وتوضح أكثر فأكثر.

خصوصا في صفوف المجموعات التغييرية والتي بدأت بتشغيل محركاتها وخطوط اتصالاتها منذ أكثر من سنة عاقدة سلسلة اجتماعات فيما بينها للتوصل إلى أرضية مشتركة، في محاولة لإنتاج بديل جدي عن السلطة السياسية ذو مشروع انتخابي متكامل.

وفي هذا الإطار يحاك تحالفا جديا بين كل من المجموعات التغييرية التالي: حزب سبعة، بيروت مدينتي، المرصد الشعبي، الكتلة الوطنية، حقي، مواطنون ومواطنات في دولة.

وتلفت مصادر انتخابية مطلعة على تفاصيل هذا التحالف في حديثها لموقع "الديار" إلى أنّ "هذه المجموعات لها وجودا ووزنا شعبيا على الأرض، من شأنه لعب دور إيجابي في عملية التغيير، ما يضمن لها تسجيل خرق في بعض المقاعد النيابية".

ومن جهة أخرى تشير المصادر إلى أنّ "هذه المجموعات تعلمت من أخطاء انتخابات عام 2018 وتسعى جاهدا إلى تأليف لوائح انتخابية من أسماء مرشحين لهم وزنهم الانتخابي وسمعة وحضور جماهيري في المناطق اللبنانية كافة".

الأكثر قراءة

خطيئة حزب الله